قرض بـ 200 مليون دولار لخفض تلوث القاهرة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

وافقت لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب على اتفاق قرض بين مصر والبنك الدولى لإعادة الإعمار والتنمية بشأن مشروع إدارة تلوث الهواء وتغير المناخ في القاهرة الكبرى بمبلغ 200 مليون دولار، والموقع في 24 يناير الماضى. وشارك في الاجتماع ممثلون عن وزارات البيئة والصحة والنقل والتعاون الدولى والخارجية والتنمية المحلية.

وقال النائب حسام عوض الله، رئيس اللجنة، خلال اجتماعها، أمس، إن مصر تعد وجهة أولى للبنك الدولى لإعادة الإعمار والتنمية على مستوى منطقة جنوب وشرق البحر المتوسط، ويرجع ذلك للعلاقات المتميزة بين مصر والبنك والتى انعكست على تعزيز التنمية في العديد من القطاعات وفى مقدمتها القطاعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، بالإضافة إلى مشروعات تغير المناخ وتمكين المرأة. وأضاف أن اللجنة ترى أن أحكام القرض ميسرة، وأن المشروع الممول يساهم في القضاء على التلوث بالقاهرة الكبرى.

وأوضح نص الاتفاقية أن المشروع يهدف إلى الحد من انبعاثات الهواء من القطاعات الحيوية، فضلًا عن زيادة القدرة على مقاومة تلوث الهواء في القاهرة الكبرى.

وقال الدكتور تامر أبوغرارة، مستشار وزيرة البيئة للتعاون الدولى، إن خطط الحكومة لتقليل تلوث الهواء في القاهرة الكبرى ستتم من خلال تزويد القاهرة الكبرى بـ100 أتوبيس يعمل بالكهرباء وتوفير البنية التحتية الخاصة بها.

وأضاف «أبوغرارة» أن الدراسات أشارت إلى تأثيرات التلوث على الناتج المحلى والنفقات المتعلقة بالصحة العامة، وبدراسة الأمر، وجدنا أن أكثر المسببات في ارتفاع نسبة التلوث بالقاهرة الكبرى يتمثل في الحرق المكشوف للمخلفات ووسائل النقل العام، فكان الهدف الخروج بتصميم لمشروع يحقق أكبر استفادة ممكنة، وتم الاجتماع عدة مرات مع البنك الدولى والوزارات المعنية والشركاء المعنيين المباشرين وغير المباشرين.

وتابع: إنه انطلاقا من الاتفاق، فإن وزارة البيئة تتولى مسؤولية تنفيذ المشروع الذي تتمثل عناصره في 5 نقاط رئيسية، هي: تحسين إدارة جودة الهواء ونظام الاستجابة، ودعم تفعيل الخطط الرئيسية لإدارة النفايات الصلبة في القاهرة الكبرى، والحد من انبعاثات المركبات، وتعزيز القدرات والتغيير السلوكى والتواصل، وإدارة المشروع ورصده وتقييمه.

وقال مستشار وزيرة البيئة للتعاون الدولى: فيما يتعلق بتحسين جودة الهواء، سنصل فيه إلى أن كل مواطنى القاهرة الكبرى ستكون لديهم القدرة من خلال المنظومة المتكاملة التي سيجرى إعدادها على الوقوف على نسبة التلوث بشكل يومى، فلو هناك طفل لديه حساسية سيكون على علم بكيفية التعامل، وهو ما يقلل الأضرار الصحية.

وقال الدكتور أحمد سعيد، مدير وحدة إدارة المخلفات بوزارة التنمية المحلية، إن أحد عناصر المشروع يتمثل في إنشاء مدينة متكاملة بالعاشر من رمضان للتخلص ومعالجة المخلفات بجميع أنواعها، مشيرا إلى أن القاهرة الكبرى تمثل 40% من حجم توليد المخلفات البلدية في مصر.

وأضاف «سعيد» أن المشروع يمثل أهمية كبيرة، خاصة أن 85% من المخلفات كان يتم التخلص منها بشكل عشوائى، وكانت تؤثر على جودة تلوث الهواء.

وأشار إلى أن مقلب أبوزعبل بالقليوبية سيتم تأهيله وغلقه نهائيا، خاصة أنه كان مشتعلا بشكل مستمر، على أن يتم إنشاء مدافن صحية آمنة للتخلص من مخلفات المنطقة الشرقية والشمالية لمحافظتى القاهرة والقليوبية، وذلك بجانب ما تقوم به الوزارة من مدافن صحية ومحطات وسيطة ومصانع معالجة وتدوير لاستكمال المنظومة في 3 محافظات هي القاهرة والقليوبية والجيزة وعلى مستوى الجمهورية.

وأكد مدير وحدة إدارة المخلفات أن المشروع لا يتضمن فقط تطوير البنية التحتية، إنما ضمان التشغيل الدائم بما يضمن استدامة المشروع.

وقالت شيرين طه، ممثلة وزارة التعاون الدولى، إن المشروع يصب في استراتيجية التحول للأخضر التي تتبناها الدولة المصرية، مشيرة لدور الوزارة في التفاوض من أجل القرض والتأكد من كون شروطه مناسبة، مضيفة أن البنك الدولى لإعادة الإعمار والتنمية أكبر شريك تنموى لمصر.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق