سد النهضة والتعاون الأمني .. أبرز الملفات على طاولة الرئيس السيسي في السودان

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

يزور الرئيس عبدالفتاح السيسى، السودان، في زيارة رسمية تستغرق ساعات، يعقد خلالها مباحثات مع رئيس المجلس السيادى الفريق أول عبدالفتاح البرهان، لمناقشة ملف سد النهضة، والأزمة الحدودية بين السودان وإثيوبيا، بالإضافة إلى القضايا الثنائية.

وأكدت مصر والسودان أهمية التوصل لاتفاق قانونى ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبى، يُحقق مصالح الدول الثلاث، ويحفظ الحقوق المائية لمصر والسودان، ويحد من أضرار المشروع على دولتى المصب.

جاء ذلك في بيان مشترك، عقب استقبال سامح شكرى، وزير الخارجية، مريم الصادق المهدى، وزيرة الخارجية السودانية، في أول زيارة لها لمصر، كما أكدا أن لديهما إرادة سياسية ورغبة جادة لتحقيق هذا الهدف في أقرب فرصة ممكنة، وطالبا إثيوبيا بإبداء حسن النية والانخراط في عملية تفاوضية فعّالة من أجل التوصل لهذا الاتفاق. وأعرب البلدان عن تقديرهما للجهد الذي بذلته جمهورية جنوب إفريقيا، خلال رئاستها الاتحاد الإفريقى في تسيير مسار مفاوضات سد النهضة. ورحبا بتولى جمهورية الكونغو الديمقراطية، قيادة هذه المفاوضات بعدما تولى رئيسها فيلكس تشيسكيدى، رئاسة الاتحاد الإفريقى، حيث أكدا دعمهما الكامل لجهود ودور الكونغو في هذا الصدد. وأعرب الوزيران عن القلق إزاء تعثر المفاوضات التي تمت برعاية الاتحاد الإفريقى، وشددا على أن قيام إثيوبيا بتنفيذ المرحلة الثانية من ملء سد النهضة بشكل أحادى سيشكل تهديدًا مباشرًا للأمن المائى لمصر والسودان، خاصة فيما يتصل بتشغيل السدود السودانية.

وشددا على تمسك مصر والسودان بالمقترح الذي تقدم به السودان ودعمته مصر حول تطوير آلية التفاوض التي يرعاها الاتحاد الإفريقى من خلال تشكيل رباعية دولية تقودها وتسيّرها الكونغو بصفتها الرئيس الحالى للاتحاد الإفريقى. ووقَّع رئيسا الأركان في مصر والسودان، اتفاقية عسكرية لتعزيز الأمن الإقليمى والتعاون الأمنى بين الدولتين، خلال رئاسة رئيسَى الأركان الاجتماع السابع للجنة العسكرية المصرية السودانية المشتركة.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    183,010

  • تعافي

    141,347

  • وفيات

    10,736

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق