خطة حكومية لتوطين الصناعة وتوفير فرص العمل عبر «حياة كريمة»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكد الفريق عبدالمنعم التراس، رئيس الهيئة العربية للتصنيع، والمهندس محمد أحمد مرسى، وزير الدولة للإنتاج الحربى، أن مبادرة «حياة كريمة» تعد مشروعًا تنمويًّا غير مسبوق فى إطار رؤية مصر ٢٠٣٠، وسوف تغير الحياة فى الريف المصرى، وأن المبادرة تتم على مرحلتين وتستهدف توطين وتشجيع الصناعة المصرية وتوفير فرص عمل للمجتمع المحلى.

وشددا خلال اجتماعهما، الجمعة، لبحث الخطوات التنفيذية للمبادرة الرئاسية «حياة كريمة»، وتعزيز سبل التعاون لتوريد وتوفير المهمات والمستلزمات الخاصة بتنفيذ المشروعات المختلفة، ضمن المرحلة الأولى من المبادرة الرئاسية، لتطوير القرى والتوابع على مستوى الجمهورية- على أن مبادرة «حياة كريمة» تعد من أهم المشروعات القومية على مستوى الدولة فى الوقت الحالى، وفرصة ذهبية لتوطين الصناعة والاعتماد على المنتج المحلى فى تنفيذ المشروعات المختلفة لأهالينا بالريف المصرى، فى إطار التوجيهات بضرورة الاعتماد على المنتجات المحلية الصنع وتوفير فرص عمل للمجتمع المحلى لتنفيذ المشروعات المختلفة بالمبادرة والتى تمتد لكل مناحى الحياة والخدمات الأساسية فى القرى المصرية.

وأشار «التراس» إلى تنفيذ توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، بشأن الاعتماد على المنتجات المحلية مصرية الصنع، فى تنفيذ المشروعات المختلفة بالمبادرة الرئاسية «حياة كريمة»، مشيرا إلى تضافر جهود كافة أجهزة الدولة للإسراع فى تنفيذ تلك المشروعات؛ وفقًا لمعايير الجودة العالمية.

وأضاف أن هناك تنسيقًا دائمًا ومستمرًّا بين العربية للتصنيع ووزارة الإنتاج الحربى لتنفيذ عمليات شراء مركزى مجمع للاحتياجات من أجل توريد كافة المهمات طبقًا لما يجرى تنفيذه على الأرض، مؤكدًا أن الهيئة تضع كافة طاقاتها التصنيعية وإمكانياتها التكنولوجية للإسراع بمعدلات تنفيذ هذا المشروع القومى المهم.

وقال وزير الدولة للإنتاج الحربى إنه فى إطار المبادرة تقوم وزارة الإنتاج الحربى بالتنسيق مع الهيئة العربية للتصنيع بتشكيل لجنة مركزية مشتركة داخل الوزارة تكون مسؤولة عن تدبير شراء جميع الاحتياجات والمستلزمات المطلوبة للمراكز التى تدخل فى إطار المبادرة الرئاسية بنظام الشراء المركزى الموحد، لسهولة الحصول على أفضل الأسعار من الشركات، وذلك بعد التحقق من مطابقة المنتج للمواصفات القياسية المقررة فى هذا الشأن، مضيفًا أنه من ضمن المستلزمات والمدخلات التى سيتم العمل على توفيرها فى إطار المبادرة (معدات محطات الصرف الصحى، الكابلات الكهربائية، نظم الرى الحديث، لوازم تبطين الترع والمصارف، والعديد من المستلزمات الأخرى).

من جهة أخرى، عقد اللواء محمود شعراوى، وزير التنمية المحلية، اجتماعًا، مع راندا أبو الحسن، الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى فى مصر (UNDP)، والدكتورة هبة أبوالوفا، مدير برامج التنمية المحلية وتمكين المرأة بالبرنامج الإنمائى، لاستعراض آخر مستجدات الموقف التنفيذى لمشروع دعم وزارة التنمية المحلية الذى يتم تنفيذه بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائى.

وخلال الاجتماع، عرض وزير التنمية المحلية بعض ملامح المشروع القومى لبرنامج تطوير الريف المصرى ضمن المبادرة الرئاسية «حياة كريمة»، والذى يعد أول وأكبر برنامج من نوعه لتطوير الريف.

وقال إن البرنامج سيعمل على الارتقاء بمستوى حياة المواطنين فى القرى وتغيير حياتهم للأفضل ورفع مستوى رضاهم عن الخدمات التى تقدمها الدولة وزيادة شعورهم المستمر بالتحسن فى مستوى معيشتهم، موضحًا أن هناك تعاونًا وتنسيقًا بين كافة الوزارات والهيئات والجهات المشاركة فى تنفيذ ومتابعة المشروع للتغلب على أى تحديات تواجه عملية التنفيذ.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    183,010

  • تعافي

    141,347

  • وفيات

    10,736

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق