«المحرض قاتل».. حملة إلكترونية عراقية ضد الإعلام الإيراني

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

عبر ناشطون عراقيون عن استنكارهم، ورفضهم للحملات التي تطلقها فصائل مسلحة، عبر حسابات وهمية، للتحريض ضد المتظاهرين، وشرعنة ممارسات السلطات الأمنية «المتعسفة» بحقهم.

وأطلق مغردون، هاشتاج «المحرض قاتل»، على موقع «تويتر»، ليتفاعل معه آلاف المدونين، والناشطين، عبر التغريد، ونشر صور شخصيات قالوا إنها تحرض على الممارسات الأمنية العنيفة ضد الاحتجاجات، مثل: الصدام المباشر، والاعتقال، والتعامل القاسي.

وعرض المدونون والمشاركون في الحملة، صورًا، ومنشورات لشخصيات معروفة بخطابها الموالي للمجموعات المسلحة، والفصائل التابعة لإيران، وهي تطالب قوات الأمن، خلال التظاهرات، بإنزال عقوبات قاسية، ومخالفة للقانون، بحق المتظاهرين، وهو ما يحاسب عليه القانون العراقي وفق مغردين.

كما طالب ناشطون، بفرض عقوبات وغرامات تصل حد الإغلاق بحق قنوات فضائية، تمنح تلك الشخصيات مساحات لطرح آرائها، والتعريض بالناشطين كما حصل سابقًا مع عدد منهم.

ويقول مشاركون في الحملة إن التحريض على القتل أو الاعتقال، طال عدة نشطاء خلال الفترة الماضية، وهو ما تسبب لاحقًا بقتلهم، من قِبل مجموعات مسلحة، مثل الخبير في الشأن الأمني هشام الهاشمي الذي تعرض إلى حملة تشويه كبيرة، عبر فضائيات تابعة لميليشيات مسلحة، وكذلك حسابات على قنوات التلجرام، وكذلك موقع تويتر.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    183,010

  • تعافي

    141,347

  • وفيات

    10,736

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق