المرشحون لانتخابات الرئاسة في إيران يتبادلون الاتهامات في مناظرة تلفزيونية.. ماذا قالوا؟

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تبادل المرشحون للانتخابات الرئاسية في إيران، والمقررة هذا الشهر، الانتقادات الحادة في مناظرة اليوم السبت واتهم كل منهم الآخر بالخيانة أو الافتقار إلى الكفاءة العلمية اللازمة لإدارة اقتصاد أوهنته العقوبات الأمريكية المفروضة منذ ثلاث سنوات.

وبينما هاجم المرشحون المحافظون الخمسة أداء الرئيس المعتدل المنتهية ولايته حسن روحاني بعد ثماني سنوات في السلطة، ألقى المرشح المعتدل الرئيس السابق للبنك المركزي عبدالناصر همتي باللائمة على غلاة المحافظين في إذكاء التوتر مع الغرب والذي قال إنه أدى إلى تفاقم المصاعب الاقتصادية الإيرانية.

وفي أول مناظرة، من بين ثلاث مناظرات استعدادا للانتخابات المزمعة في 18 يونيو، اتهم رئيس الحرس الثوري السابق محسن رضائي المرشح المعتدل همتي «بالرضوخ الكامل» للعقوبات الأمريكية وقال إنه ينبغي أن يواجه اتهامات بالخيانة.

وأضاف رضائي في المناظرة التي استمرت ثلاث ساعات ونقلها التلفزيون «إذا أصبحت رئيسا سأفرض حظرا على همتي وعدد آخر من المسؤولين بحكومة روحاني وأمنعهم من مغادرة البلاد وسوف أثبت في المحكمة الأدوار الخائنة التي قاموا بها».

وبعد تصريحات رضائي توجه همتي بسؤال لأبرز المرشحين المحافظين ورئيس السلطة القضائية إبراهيم رئيسي وهو يقول مازحا: «سيد رئيسي هل تعطني ضمانات بعدم اتخاذ إجراء قضائي ضدي بعد هذه المناظرة؟».

وفي ظل قرار مجلس صيانة الدستور الذي يهيمن عليه المحافظون بمنع مرشحين معتدلين ومحافظين بارزين من خوض الانتخابات، من المرجح أن يشهد التصويت إقبالا ضعيفا بشكل قياسي. وسوف يخوض السباق سبعة مرشحين هم خمسة، ما بين محافظين متشددين وأقل تشددا، ومعتدلان غير بارزين.

وقالت المعلمة المتقاعدة فاريبا سيمساري عبر الهاتف من مدينة رشت بشمال البلاد «شاهدت المناظرة والآن أصبحت متأكدة أكثر من أنني لن أدلي بصوتي».

لكن صحفيا مقره طهران طلب عدم نشر اسمه قال «همتي حظي بتأييد بين الأشخاص الذين لم يكونوا ليصوتوا لولا هذه المناظرة. ومن بين أمور أخرى فإن تحركه للاستعانة بزوجته المفوهة لتمثيله في مقابلة مع التلفزيون الرسمي أثار إعجاب بعض النساء».

واتهم همتي غلاة المحافظين بأنهم وراء عزلة إيران على الساحة الدولية وتقويض اقتصادها الذي تهيمن على قطاعات واسعة منه مؤسسات ضخمة يديرها المحافظون.

وقال همتي وهو أستاذ في علم الاقتصاد «لقد أغلقتم اقتصادنا واتصالاتنا الخارجية... أطالبك أنت وأصدقاءك ..أرجوكم.. أتركوا اقتصادنا وعندئذ سيتحسن الاقتصاد الإيراني بكل تأكيد».

وقال المرشح المعتدل محسن مهر على زادة إن الاقتصاد لا يمكن أن يديره أولئك الذين يحملون فقط شهادات تقليدية في العلوم الدينية مثل رئيسي.

وأضاف على زادة الذي يحمل شهادة الدكتوراه في الإدارة المالية «كل ما لديك ست سنوات من التعليم التقليدي، ومع احترامي لدراساتك الدينية، لابد أن أقول إن المرء لا يمكنه أن يدير الاقتصاد ويرسم الخطط للدولة بهذا القدر من التعليم».

وهاجم رئيسي حكومة روحاني بسبب التضخم المتسارع والهبوط السريع في قيمة العملة الإيرانية ورفض تعليقات همتي والمعتدلين الآخرين الذين يلقون باللائمة على العقوبات الأمريكية في تفاقم المصاعب الاقتصادية في إيران والذين يقولون إنه بدون حسن الإدارة لكان البلد في وضع أسوأ بكثير.

وقال رئيسي «هذا مثل حارس مرمى تستقبل شباكه 17 هدفا... وبعد ذلك يقول بدوني لكانت 30 هدفا».

وبعد المناظرة طلب على ربيعي المتحدث باسم الحكومة من التلفزيون الرسمي إتاحة الفرصة للحكومة للرد على «الاتهامات والافتراءات» التي أثيرت ضدها من جانب بعض المرشحين.

ومن المرجح أن تعزز الانتخابات سلطة الزعيم الأعلى الإيراني آية الله على خامنئي المقرب من المحافظين، في وقت تحاول فيه طهران وست قوى عالمية إحياء الاتفاق النووي لعام 2015 الذي انسحبت منه واشنطن قبل ثلاثة أعوام.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق