الاتحاد الأفريقي يطلق أكبر سوق موحدة للكهرباء في العالم تغطي كامل القارة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

احتفل الاتحاد الأفريقي بإطلاق السوق الأفريقية الموحدة للكهرباء (AfSEM)، التي تعد أكبر مبادرة وبرنامج لتبادل وتكامل الطاقة على مستوى القارة وذلك بهدف ربط جميع الدول الأفريقية ٥٥ دولة من خلال سوق للكهرباء بكل مستدام وفاعل ووبأسعار معقولة .

وترأست الاحتفالية الدكتورة مونيك نسانزاباجانوا نائب رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي والدكتورة أماني أبوزيد، مفوض البنية التحتية والطاقة المسئولة عن هذه المبادرة الضخمة، وذلك بحضور عدد كبير من المسؤلين الأفارقة رفيعي المستوى وممثلي المجموعات الاقتصادية الإقليمية (RECs) وشركاء التنمية، ومثلت الاتحاد الأوروبي، الذي يدعم الاتحاد الأفريقي في هذا البرنامح، مفوضة الاتحاد الأوروبي للطاقة كادري سيمسون.

وأكدت الدكتورة مونيك نسانزاباجانوا نائب رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي على أهمية هذه المبادرة الكبيرة، موجهة الدعوة لكافة الدول الأفريقية إلى إلى دمج السوق الافريقي للكهرباء AFSEM في خطط التنمية الوطنية وذلك لتحقيق معدل أعلى من النجاح في تنفيذها وتفعيلها.

وقالت نائب مفوضية الاتحاد الافريقي «من المهم أن تأخذ الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي زمام الأمور في تطوير وتنفيذ هذه المبادرات القارية، وهذا ضروري لضمان الوصول إلى خدمات طاقة موثوقة، فضلاً عن توفير السياسة والأدوات المالية اللازمة لسوق موحد للكهرباء القارية، وشبكة ربط قارية واحدة على جميع المستويات».

وأعربت نائب رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي عن تقديرها لشركاء التنمية الذين يدعمون المبادرة منذ بدايتها.

وقالت «أتوجه بامتناني الخاص إلى الاتحاد الأوروبي الذي جعل دعمه التقني والمالي هذا الإنجاز العظيم ممكنًا، ولشركاء التنمية الآخرين؛ مضيفة» إن دعمكم المستمر لمبادرات الاتحاد الأفريقي القارية والعديد من البرامج الإقليمية والوطنية الأخرى داخل إفريقيا محل تقدير كبير».

من جانبها ذكرت الدكتورة أماني أبوزيد مفوض الاتحاد الأفريقي للبنية التحتية والطاقة «أن ٦٥٥ مليون أفريقي محرومون من الكهرباء وسلطت الضوء على أن السوق الأفريقية الموحدة للكهرباء (AfSEM) هي استجابة في الوقت المناسب لسد فجوة الكهرباء في إفريقيا من خلال استغلال مصادر الطاقة المتجددة الوفيرة في القارة وذلك لتحقيق الوصول إلى الكهرباء بنسبة 100 في المائة في القارة بحلول عام 2030 بما يتماشى مع أجندة 2063 للاتحاد الأفريقي وهدف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة رقم 7.

و أضافت AfSEM هو علامة كبيرة أخرى نقوم بها لتحقيق التكامل والاندماج في قارتنا، وهدفنا أن AFSEM ستعزز أسواق الكهرباء الوطنية والإقليمية والقارية من خلال ربط جيد وفاعل يعزز التنمية البشرية في القارة، وترفع الآفاق الاقتصادية للقارة من خلال الاستفادة المثلى من منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية (AfCFTA)، وتدعم التحول الإنتاجي والتصنيع والرقمنة وخلق فرص العمل .

وشددت الدكتورة أماني أبوزيد على الحاجة إلى إجراء إصلاحات قوية في سياسات الكهرباء لجذب استثمارات كبيرة لتحقيق الإمكانات الكاملة لـ AfSEM.

وأكدت مفوض الاتحاد الافريقي للطاقة والبنية التحتية ان سوق الكهرباء الموحد يحمل مستقبل مشرق لجميع الأفارقة، موضحة أنه مع بدء تنفيذ السوق الافريقية الموحدة للكهرباء ينتظرنا عمل مليء بالتحديات لتحقيق أهداف هذا البرنامج الضخم والوفاء بوعودنا للشعب الأفريقي. وبالتالي ذلك يحتاج إلى دعم استراتيجي وتقني ومالي.

وقالت «منذ إطلاق هذه المبادرة العظيمة الآفاق واعدة والإمكانيات هائلة».

و ذكّرت الدكتورة أماني أبوزيد أنه سيتم دعم تنفيذ السوق الافريقية الموحدة للكهرباء AfSEM من خلال المخطط الرئيسي لنظام الطاقة القاري الذي يتم تطويره حاليًا من قبل وكالة التنمية التابعة للاتحاد الأفريقي (AUDA-NEPAD) وذلك لمواءمة الأطر التنظيمية عبر مختلف أقاليم القارة.

و قال الدكتور إبراهيم ماياكي، الرئيس التنفيذي لـ AUDA-NEPAD أن إطلاق AfSEM جاء في وقته تماما ذلك أن القارة مصممة على القضاء على فقر الطاقة والاسراع بالتعافي من تداعيات جائحة كورونا.

وأضاف أن AfSEM ستكون أكبر شبكة كهرباء مترابطة بالإضافة إلى أكبر نظام لتجارة الطاقة في العالم ومن المتوقع أن يعزز ذلك الآفاق الاقتصادية لأفريقيا».

أما نائب رئيس بنك التنمية الأفريقي، الدكتور كيفين كاريوكي فقد صرح ان برنامج AfSEM يوفر فرصة كبيرة لتنسيق النهج بشكل أفضل تجاه تحول إفريقيا إلى البيئة الخضراء والنمو المستدام. وهنأت قدري سيمسون- مفوض الطاقة بالاتحاد الاوروبي- الاتحاد الأفريقي على الإنجاز الهام الذي تحقق في تلبية الطلب على الكهرباء لأكثر من 1.3 مليار أفريقي وأكدت المفوض سيمسون من جديد التزام الاتحاد الأوروبي بمواصلة دعم AfSEM في مراحل التنفيذ التالية.

جدير بالذكر انه من المتوقع أن يبدأ تنفيذ المرحلة الاولى من برنامج AfSEM على الفور على أن يتم الانتهاء منها في عام 2030 .

و من المنتظر أيضا أن يتم الانتهاء من كافة مراحل البرنامج والوصول إلى التشغيل الكامل بحلول عام 2040.

ويعد سوق الكهرباء الموحد في إفريقيا (AfSEM) أحد المبادرات الضخمة للاتحاد الافريقي والتي تعمل على وتعزز الاندماج القاري لأفريقيا، ويهدف البرنامج إلى تسهيل التنمية المستدامة لقطاع الكهرباء الأفريقي من خلال سوق الكهرباء القاري المتكامل لتعزيز فاعلية اتفاقية منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية، والهدف منه أيضا هو منح الأفراد والشركات والصناعات الأفريقية طاقة أكثر أمانًا واستدامة وموثوقية وتنافسية وبأسعار معقولة.

و بدأت رحلة إنشاء AfSEM على المستوى القاري في عام 2015 بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي من خلال برنامج الاتحاد الأفريقي حول تنسيق الأطر التنظيمية لسوق الكهرباء في إفريقيا، بالإضافة إلى سلسلة من المبادرات على مدى السنوات الخمس، تم إعداد ورقة سياسة AfSEM، وخريطة الطريق، وهيكل الحوكمة المبادرة من خلال مفوضية الاتحاد الأفريقي وذلك في ظل الرئاسة المصرية للجنة الفنية الافريقية للنقل والطاقة والتكامل الاقليمي. وقام باعتمادها رؤساء دول الاتحاد الأفريقي في القمة الرابعة والثلاثين للاتحاد الأفريقي في فبراير 2021.

وتم تصميم AfSEM لتحقيق قدر أكبر من أمن الطاقة والاستدامة والقدرة التنافسية لكامل الدول الافريقية. ومن المنتظر أن يكون السوق الافريقي الموحد للكهرباء أكبر سوق منفرد للكهرباء في العالم ويغطي 55 دولة عضو يخدم أكثر من 1.3 مليار نسمة، وسيكون AfSEM هو الأكثر تكلفة- استجابة فعالة للنمو القوي للطلب على الكهرباء في إفريقيا، وهي الأداة الأكثر أهمية لاستخدام الإمكانات الكاملة لمصادر الطاقة المتجددة في القارة، ومسرع فعال للوصول إلى الكهرباء بنسبة 100٪ في القارة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق