الرئاسة اللبنانية تتهم الحريري بتعطيل تشكيل الحكومة: يمارس خداع الرأي العام

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

شنت الرئاسة اللبنانية هجوما حادا على رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري وحملته مسؤولية تعطيل تشكيل الحكومة تراعي الاختصاص والكفاءة وتحقق المشاركة.

وقال مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية، في بيان على صفحته على موقع «فيسبوك»، إن المستنقع، الذي يدّعي بيان تيار المستقبل بزعامة سعد الحريري، إن البلاد غارقة فيه، هو من انتاج منظومة ترأسها تيارالمستقبل وتسلطت على مقدرات البلاد.

وأضاف البيان، يواصل تيار «المستقبل»، بالتزامن مع الاتصالات الجارية لتشكيل الحكومة الجديدة، حملاته على رئاسة الجمهورية حينا وشخص الرئيس العماد ميشال عون أحيانا، مستعملا عبارات وتوصيفات تدل على المستوى المتدني الذي وصلت إليه أدبيات القائمين على هذا التيار.

وفي وقت سابق، قال سعد الحريري، إنه لن يُشكل حكومة «كما يريدها» ميشال عون، الذي اتهمه وفريقه السياسي بالتمسك بالحصول على أكثرية تضمن له حق النقض في القرارات الحكومية، كما جدد اتهامه لعون بتعطيل تشكيل الحكومة.

وتابع بيان مكتب عون، لقد آثرت رئاسة الجمهورية طوال الأسابيع الماضية عدم الدخول في أي سجال مع التيار رغم التعبيرات، التي وصفتها بـ «الوقحة» التي كان يستعملها، وذلك افساحا في المجال أمام المبادرات القائمة لمعالجة الوضع الحكومي، خصوصا بعد الموقف الذي اتخذه مجلس النواب مؤخرا تجاوبا مع رسالة رئيس الجمهورية، وما تلاه من تحرك قام به رئيس البرلمان نبيه بري بالتعاون مع حزب الله، إلا أن ما تضمنه بيان الحريري يستوجب التوقف عن عدة نقاط من أهمها، أن استمرار هروب الحريري من تحمل مسؤولياته في تشكيل حكومة متوازنة وميثاقية تراعي الاختصاص والكفاءة وتحقق المشاركة، يشكل امعانا في انتهاك الدستور ووثيقة الوفاق الوطني، وينم عن رغبة واضحة ومتعمدة في تعطيل عملية تشكيل الحكومة .

وأضاف البيان أن الإدعاء بأن رئيس الجمهورية يحاول من خلال مواقفه الانقضاض على اتفاق الطائف ومفاعيله الدستورية هو قمة الكذب والافتراء وخداع الرأي العام، لان رئيس الجمهورية استند في كل مواقفه وخياراته إلى الدستور وطبقه نصا وروحا، وإلى وثيقة الوفاق الوطني .

وأكدت الرئاسة أن الحريري يصر على محاولة الاستيلاء على صلاحيات رئيس الجمهورية وحقه الطبيعي في احترام الدستور من خلال اللجوء إلى ممارسات تضرب الاعراف والأصول، وابتداع قواعد جديدة في تشكيل الحكومة، كما يلقي على رئيس الجمهورية تبعات ما يقوم به هو من مخالفات وتجاوزات تتنافى والحرص الواجب توافره في اطار التعاون بين أركان الدولة لما فيه مصلحة لبنان العليا

وأشار البيان إلى أن الحريري يتعمد وتياره تحميل عهد الرئيس ميشال عون مسؤولية ما آلت اليه الاوضاع الاقتصادية والمالية والاجتماعية، قائلا: أن ما ورثه العهد من اوضاع مالية صعبة وديون هو «ثمرة» ممارسات فريق الرئيس المكلف وسوء ادارته لشؤون الدولة منذ مرحلة ما بعد الطائف حتى اليوم، وبالتالي فان «المستنقع» الذي يدعي بيان تيار المستقبل ان البلاد غارقة فيه، هو من انتاج منظومة ترأسها تيار «المستقبل» وتسلطت على مقدرات البلاد.

وتابع أن رئاسة الجمهورية التي لن تنحدر إلى المستوى المتدني في اللغة السوقية المتبعة تكتفي بهذا القدر من التوضيح، ولن تقول اكثر كي تفسح في المجال، مرة أخرى، امام المساعي الجارية لايجاد معالجات ايجابية للازمة الحكومية التي افتعلها الحريري.

أخبار ذات صلة

0 تعليق