المياه الجوفية تهدد غرفة الدفن فى هرم هوارة بالفيوم

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

منعت المياه الجوفية الأثريين من الوصول إلى حجرة الدفن بهـرم هـوارة، فى محافظة الفيـوم، وباتت خطرًا حقيقيًا يهدد جدران الهرم وقاعدته بالانهيار فى أى وقت.

سيد الشورة، مدير عام آثار الفيوم، كشف عن وصول مياه سطحية إلى الهرم، وقيام وزارة الآثار بالتعامل الفورى معها، وإجراء دراسات للتخلص منها على مدار عام، لافتًا إلى أن هرم هوارة أحد أهرامات الفيوم الثلاثة، مع هرمى اللاهون وسنفرو فى سيلا، والعالم الإنجليزى «وليم فلندرز بترى» تمكن من الدخول إلى حجرة الدفن عام 1889، ووجد بها مياهًا تحت السطحية، وبعد 105 سنوات، وبالتحديد فى عام 1994.

أعاد أحمد عبدالعال، مدير عام آثار الفيوم السابق، افتتاح الهرم ولكن فوجئ بأن المياه تحت السطحية وصلت إلى المدخل، ومنذ ذلك الحين والوزارة وجهات علمية أخرى تجرى أبحاثها لتخفيض منسوب المياه للوصول إلى حجرة الدفن. وأضاف أن هناك بعثة المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، تقوم بأعمالها فى المنطقة لدراسة وتخفيض المياه تحت السطحية الموجودة بالهرم، والتى تحول دون الدخول إلى حجرة الدفن.

وأوضح أن البعثة تجرى أبحاثًا وتحاليل للتربة، وأسباب انتشار المياه فى الأشهر الماضية؛ والتى سيعقبها إجراء تجارب خفض للمياه بالهرم بعد الحصول على موافقة اللجنة الدائمة للآثار المصرية، ولفت إلى أن فترة تخفيض المنسوب ستستمر على مدار عام.

وأكد مدير عام الآثار أن هرم هوارة يعتبر من أهم الأهرامات فى مصر، تمت إقامته فى عصر الدولة الوسطى، وبالتحديد فى عصر الملك «أمنمحات الثالث» من الأسرة الـ12، والهرم يبعد 9 كيلومترات جنوب شرق مدينة الفيوم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق