طائرة «ناسا» تلتقط أول صورة لسطح «المريخ»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أعلنت وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا»، أمس، أن الطائرة الهليكوبتر «إنجنيويتى» التابعة لها أكملت رحلة جوية فى أجواء كوكب المريخ، ونجحت فى التقاط أول صورة من على سطحه، لتصبح أول مركبة من صُنع الإنسان يتم التحكم فيها من كوكب وتحلق فى أجواء كوكب آخر.

ونشرت «ناسا» فى تقريرها على «تويتر» صورة بالأبيض والأسود، قالت إن الطائرة الصغيرة التقطتها لسطح الكوكب الأحمر.

وصلت الطائرة إلى المريخ، على المركبة «برسيفيرانس» التى أطلقتها ناسا إلى المريخ فى 18 فبراير الماضى، بعد رحلة عبر الفضاء استغرقت قرابة 7 أشهر، وتم التقاط الصورة بكاميرات مثبتة على الطائرة الهليكوبتر والمركبة «برسيفيرانس».

وقالت الوكالة إن الطائرة التقطت الصورة أثناء أول رحلة طيران يتم التحكم فيها بالطاقة على كوكب آخر، وإنها استخدمت كاميرا الملاحة الخاصة بها، والتى تتعقب الأرض بشكل مستقل أثناء الطيران، وأوضحت أن مركز أبحاث «أميس» ومركز «لانجلى» للأبحاث، التابعين لوكالة ناسا، قدما تحليلًا لأداء الطيران ومساعدة فنية أثناء صناعة الطائرة وتطويرها.

وأضافت «ناسا» أن بعثاتها اللاحقة، بالتعاون مع وكالة الفضاء الأوروبية، ستقوم بإرسال مركبات فضائية إلى المريخ لجمع هذه العينات المختومة من السطح وإعادتها إلى الأرض لتحليلها بعمق، فى إطار ما يُعرف بمهمة استكشاف المريخ. ووفقًا للمسار الذى حددته «ناسا»، فقد ارتفعت الطائرة، التى يبلغ وزنها 1.8 كيلوجرام، إلى 3 أمتار عن سطح المريخ، وحلقت فى مكانها لمدة 30 ثانية، ثم دارت وهبطت على أرجلها الأربعة.

وذكرت «ناسا» أن المجال الجوى لرحلة تلك الطائرة التجريبية يبعد 173 مليون ميل عن كوكب الأرض، ويقع فى قاع حوض فسيح فى المريخ يسمى حفرة «جيزيرو».

وشبهت «ناسا» رحلتها للمريخ برحلة الأخوين «رايت»، عندما أطلقا أول طائرة تعمل بمحرك من صنع الإنسان، قبل 117 عامًا، واحتفت بتلك الرحلة التاريخية، بتثبيت قطعة صغيرة من جناح طائرة الأخوين الأصلية تحت اللوح الشمسى للطائرة «إنجنيويتى».

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق