وزير خارجية أمريكا يزور أفغانستان لتأكيد الدعم الأمريكي بعد قرار سحب القوات

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قام وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن بزيارة غير معلن عنها مسبقا إلى كابول الخميس لإظهار دعم بلاده لحكومة أفغانستان والمجتمع المدني بعد يوم من إعلان الرئيس جو بايدن سحب القوات الأمريكية لإنهاء حرب استمرت ما يقرب من 20 عامًا.

وقال بايدن إن أهداف الولايات المتحدة في أفغانستان أصبحت «غير واضحة بشكل متزايد» خلال العقود الماضية وحدد موعدا نهائيا لسحب كافة القوات الأمريكية الباقية هناك بحلول الحادي عشر من سبتمبر أيلول الذي يوافق مرور 20 عاما على مهاجمة تنظيم القاعدة للولايات المتحدة في عقر دارها.

كما ستنسحب القوات الأجنبية العاملة تحت قيادة حلف شمال الأطلسي من أفغانستان بالتزامن مع الانسحاب الأمريكي، وفق رويترز.

وعقب وصوله قادما من بروكسل حيث كان يشارك في محادثات لحلف شمال الأطلسي التقى بلينكن في كابول مع الرئيس الأفغاني أشرف غني الذي لا تزال حكومته تخوض قتالا عنيفا ضد متمردي حركة طالبان في ظل عملية سلام متعثرة مدعومة من الولايات المتحدة.

وعمل بلينكن على طمأنة غني بأنه رغم قرار سحب القوات الأمريكية ستظل الولايات المتحدة على التزامها تجاه أفغانستان قائلا إن واشنطن «ستكثف» مساعيها الدبلوماسية لفعل «كل ما يمكن» لتعزيز الجهود لتحقيق اتفاق سلام بين كابول والمتمردين.

وبحسب بيان صحفي، قال بلينكن في السفارة الأمريكية في كابول «سبب وجودي هنا بعد فترة وجيزة جدا من خطاب الرئيس مساء أمس هو أن نُظهر بوجودنا بما تعنيه الكلمة أن لدينا التزاما متواصلا ومستمرا إزاء أفغانستان».

وأثار قرار سحب القوات الأجنبية المخاوف من احتمال انزلاق البلاد إلى حرب أهلية شاملة مما سيفسح المجال لتنظيم القاعدة لإعادة تنظيم صفوفه والتخطيط لهجمات جديدة ضد الولايات المتحدة وأهداف أخرى.

ولم تتخل طالبان عن هدفها بإعادة فرض ما تعتبره حكما إسلاميا مما يزكي المخاوف من تبديد المكاسب التي تحققت بمجالات حقوق المرأة والتعليم واستقلال الإعلام وأمور أخرى إذا استعادت السلطة.

وخلال زيارته التي استغرقت ثماني ساعات التقى بلينكن مع مدافعين عن حقوق المرأة وحقوق المعاقين والشبان وحرية الإعلام الذين «أبدوا مخاوفهم بشأن نوايا طالبان وكذلك رغبتهم الشديدة في السلام».

وخلال مؤتمر صحفي في السفارة الأمريكية شديدة التحصين قال بلينكن إن واشنطن ستواصل دعمها الإنساني لأفغانستان ومناصرتها لحقوق النساء والفتيات.

وخلال لقائه مع غني أكد بلينكن للرئيس الأفغاني أن «الشراكة تتغير.. لكن الشراكة مستمرة».

وخلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في السفارة حيث استقبل في وقت سابق جنودا أمريكيين، حذر بلينكن حركة طالبان من أن أي هجوم على القوات الأمريكية أثناء انسحابها سيقابل «برد قوي للغاية».

والتقى بلينكن أيضا عبدالله عبدالله رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية التابع للحكومة الأفغانية والذي عبر عن دعمه للقرار الأمريكي.

وقال عبدالله في بيان «لا يعني ذلك نهاية العلاقات والتعاون بين البلدين. صفحة جديدة من العلاقات والتعاون بين البلدين بدأت وسنواصل تعاوننا في مجالات شتى في هذا العهد».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق