مسؤول يكشف تفاصيل الهجوم على مطار أربيل وفصيل عراقي يتبنى المسؤولية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كشف سياسي كردي تفاصيل الهجوم الذي تعرض له مطار أربيل الدولي بإقليم كردستان شمالي العراق، فيما تبنى فصيل عراقي مسلح المسؤولية عن الهجوم. واعتبر هوشيار زيباري القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني أن الهجوم على مطار أربيل تصعيد خطير.

وقال زيباري في تغريدة بموقع «تويتر»، مساء اليوم الأربعاء: «الليلة كان هناك هجوم إرهابي آخر بطائرة بدون طيار على مطار أربيل لتقويض أمن كردستان العراق». وأضاف: «يبدو أن الميليشيات نفسها التي استهدفت المطار قبل شهرين هي نفسها تفعلها مرة أخرى»، عاداً ذلك «تصعيداً واضحاً وخطيراً».

في سياق متصل، أعلن فصيل مسلح يطلق على نفسه اسم «سرايا أولياء الدم»، مسؤوليته عن الهجوم. وبحسب شبكة «رووداو» الإعلامية، نشر الفصيل بياناً تداولته حسابات على مواقع التواصل جاء فيه: «اقتربنا من قاعدة الاحتلال (الحرير) في أربيل بمسافة 7 كم، وتمكنا من توجيه ضربة قاصمة قوامها 24 صاروخاً اصابت اهدافها بدقة بعد أن فشلت منظومة CRAM وقذائف الاحتلال من اعتراضها، مما أدى إلى أضرار جسيمة بآليات ومخازن وطائرات الاحتلال وسقوط العديد من الاصابات في صفوف عناصرهم المحتلة»، على حد قول البيان.

وفي وقت سابق من مساء اليوم أعلن جهاز مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان شمالي العراق، أن «صاروخاً أطلق باتجاه مطار أربيل الدولي». وقال محافظ أربيل أوميد خوشناو إن «دوي انفجار سمع في محيط مطار أربيل، وقد بدأت التحقيقات لتحديد مكان إطلاق الصاروخ»، لافتا إلى أن «المعلومات الأولية تفيد بعدم وجود خسائر بشرية».

من جانبها، ذكرت وزارة داخلية كردستان في بيان لها أنه «سُمع دوي انفجار قرب مطار أربيل الدولي، وتم توجيه المؤسسات المعنية للتحقيق، للكشف فيما بعد عن أسباب ونتائج الانفجار والإعلان عنها لاحقاً».

ووقع الهجوم بعد ساعات من تصريح روب والر، القنصل الأمريكي في أربيل بإنهم سيضطرون إلى اتخاذ إجراءات لحماية أنفسهم، إذا لم توفر لهم السلطات العراقية الحماية، مشددا على أن الفصائل الموالية لإيران تهدد البعثات الدبلوماسية الأجنبية.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق