أفراح مصر!

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

افرحوا واتركوا قلوبكم تفرح وافخروا ببلادكم وأجدادكم واعلموا أن سر عظمة الفراعنة كان فى الإيمان بالعمل وإتقان العمل.. عشنا لحظات فرح وفخر نتأمل كل التفاصيل كأننا كنا فى حلم، فمر الوقت بشكل خاطف.. لم نشعر بالوقت وجلسنا نشاهد دون أن نتحرك أو حتى ندخل الحمام أو نشرب الشاى.. كانت حالة من الفخر ممزوجة بالاحترام لملوكنا العظام وأحفادهم، الذين أبهروا العالم وأخرجوا هذا العمل الكبير.. الذى أبدع فيه الجميع دون استثناء!.

فلا تبحثوا فى لحظة الفرح عن سلبيات.. ولا تتكلموا عن رجل بشنب أو ذقن، أو فنانة من هنا أو من هناك.. فلم يكن هناك مَن يترك شاربه أو يعفى لحيته.. لكنها هَنّات بسيطة لا تؤثر فى العمل ككل.. أعرف أننا نبحث عن الكمال.. ولكن الآن يمكنكم الكلام عن مساهمة هند صبرى الرائعة فى الحفل.. فقد ثبت أن المُنظِّمين على حق!.

وأنا شخصيًا أختلف مع الذين كان لهم رأى آخر فى مشاركة هند صبرى.. فمصر ذات الحضارة الإنسانية العظيمة ليست للمصريين فقط.. مصر مِلْك للعالم.. ولو أنهم أتوا بـ«أوبرا وينفرى» ما أخذت عليهم شيئًا.. العالم كله كان مهتمًا لأن مصر أول درس فى كتاب التاريخ.. إنهم لا يدرسون آثار مصر، ولكنهم يدرسون علم المصريات، مصر الدولة الوحيدة التى تدرس كعلم لطلاب المدارس والجامعات.. فكيف نستكثر على فنانة مصرية من أصل تونسى أن تشارك؟!.

على كل حال، هذه أول طلعة عالمية، والأفراح تتوالى.. وقريبًا نحتفل بافتتاح العاصمة الإدارية الجديدة، وبعدها المتحف المصرى الكبير.. وكل شىء يمكن علاجه، فقد أصبحت لدينا مرجعية يمكن القياس عليها.. وبالمناسبة، فالمتحف الكبير حدث عظيم لا مثيل له فى العالم.. فلا يوجد فى أى مكان متحف قومى بهذه الفخامة وهذا الثراء!.

الاحتفاء بملوك مصر ليس احتفاءً مصريًا فقط، ولكنه احتفاء عالمى، أذكر أن جاك شيراك استقبل توت عنخ آمون عند سلم الطائرة على السجادة الحمراء، وأطلقت المدفعية 21 طلقة فى استقبال الملك العظيم، فلم يتعامل معه على أنه جثة مُحنَّطة.. وإنما ملك مصرى، ينبغى أن يستقبله، كما يستقبل الملوك ورؤساء الدول.. هذه هى مصر العظيمة قديمًا وحديثًا.. وهذه هى أفراح مصر التى أسعدت العالم!.

هؤلاء الملوك بنوا حضارة عاشت حتى الآن.. لأنها اهتمت بالعلم والرياضيات والفلك، فلا أحد ينسى ظاهرة تعامد الشمس على وجه رمسيس الثانى فى موعد دقيق.. ولم يحدث هذا إلا لأن المهندس المصرى كان عبقريًا.. ولذلك عاشت مصر على مدى الدهر!.

وأخيرًا، فالهدف هو الترويج لمصر سياحيًا.. ونرجو أن يكون لها مردودها المناسب من سياحة العالم.. فالأحداث لا تُصنع لذاتها، ولا تُحسب حساباتها بالفرح فقط، وإنما تُحسب بالجدوى الاقتصادية.. فكل جنيه يُنفق يجب أن يعود بدولار، خاصة أن مصر تمتلك ثروة أثرية هائلة لا نظير لها!.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق