«الحركة الوطنية»: مدينة الدواء نقلة نوعية تمنع الاحتكار

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قالت الدكتورة شيماء الكومي مساعد رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية ان مدينة الدواء التي افتتحها الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية في منطقة الخانكة كانت بمثابة حلم كنا نظن انه بعيد المنال فإذا به حلم يتحقق بما يؤكد على قدرة الدولة باجهزتها ومؤسساتها على ان تحول الاحلام إلى واقع حيث تعود اهمية مدينة الدواء إلى انها ستجعل من مصر مركزاً اقليمياً لصناعة الدواء سواء على المستوي الافريقي أو العربي والعالمي ايضاً كما انها ستساهم وبشكل جاد وعملي في توطين صناعة الدواء محلياً في مصر.

وشددت الكومي على أنه ومما لا شك ان هذة المدينة الدوائية سوف تساهم في ضبط السوق وتحكم ممارساته وتسيطر على المتلاعبين به وتمنع تذبذبه وتقضي على الظواهر التي كانت تطل علينا بين الحين والاخر باختفاء بعض الاصناف بما يؤثر سلباً على حياة المرضي بما يخفي تلك الظواهر نهائياً.

وتابعت شيماء الكومي في تصريحات لها منذ قليل مؤكدة على ان ان مدينة الدواء هي مشروع قومي عملاق يضاف إلى سجل المشروعات القومية التي ينفذها الرئيس حيث تتلاحق الافتتاحات تلو الاخري ونسمع ونشاهد تفاصيلها على الهواء مباشرة كل يوم مشيرة إلى ان التوجه نحو تصنيع الادوية في مصر هو ايضاً استثمار جديد يصب في صالح صحة الانسان ويعود بالنفع المباشر على حياة ملايين المواطنين المرضي كونه يوفر لهم الدواء الآمن ويواجه ازمات نقص الادوية ويمنع الممارسات الاحتكارية ويرد ايضاً على المتربصين والمشككين الذين يطعنون في قدرة الدولة وتوجهاتها الوطنية التي تستهدف الانسان في المقام الاول وان الاستثمار لم يعد يقتصر على الحجر فقط بل يمتد ليصل إلى الانسان وصحته بما يوفر له الحياة الكريمة الآمنة.

واردفت الدكتورة شيماء الكومي موضحة ان هذه المدينة الدوائية ستفتح الباب ايضاً إلى التصدير إلى الخارج ولن تكون منتاجاتها قاصرة على السوق المحلي انما ستراعي ايضاً احتياجات الاشقاء والجيران في دول افريقيا بما يعزز من مكانة مصر ويجعل منها مركزاً اقليمياً ومحورياً في منطقة الشرق الاوسط وقبلة يأتي اليها العلماء واصحاب الخبرة خاصة وانها مدينة عملاقة اقيمت على مساحة تقارب الـ 50 فدان بما يوازي 180 الف متر اقيم عليها مصنعين على احدث المواصفات والمعايير العالمية في هذا الشأن بقوة تصل إلى 15 خط انتاج مشيرة إلى ان دراسات الجدوي والطاقة الانتاجية تؤكد انها ستنتج حوالي 150 مليون عبوة دواء سنوياً.

واضافت مساعد رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية اننا بالفعل بهذه المدينة سنحقق طفرة ونقلة نوعية في مجال التصنيع المحلي الدوائي بما يقدم افضل الخدمات الصحية للمواطنين وباسعار مناسبة وجميعها تحركات تخدم المبادرات الرئاسية «حياة كريمة، و100 مليون صحة بالاضافة إلى المبادرات التي تستهدف صحة المرأة والطفل وغيرهما من المبادرات الآدمية التي تغير شكل الواقع تغيير جذري بنا يعلي من شأن الانسان المصري ويعزز حلة الدستوري في الحصول على الدواء باسعار مناسبة تتلائم مع دخلة ومعيشته.

واختتمت شيماء الكومي من هنا يتوجب علينا ان نوجه تحية احترام للرئيس عبدالفتاح السيسي الذي تؤكد الايام والتجارب انه رجل المرحلة وان الانسان في عهدة هو رقم واحد في معادلة الحكم، تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر .

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق