ارتفاع أسعار النفط العالمية بعد تعطل الإمدادات الأمريكية نتيجة العواصف الثلجية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

ارتفعت أسعار النفط من جديد، الأربعاء، مدعومة بتعطل كبير للإمدادات فى جنوب الولايات المتحدة هذا الأسبوع بسبب عاصفة ثلجية عاتية فى تكساس، وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكى دولارًا إلى 61.05 دولار للبرميل، فيما ربحت العقود الآجلة لخام برنت 44 سنتًا، بما يعادل 0.69%، إلى 63.79 دولار للبرميل.

وقال محللون إن أسعار النفط ارتفعت بقوة خلال الشهور الأخيرة، وأدت تعطيلات الإنتاج الناجمة عن العاصفة فى تكساس، أكبر ولاية منتجة للنفط فى البلاد، إلى الإبقاء على دعم الأسعار.

وتوقع محللون لدى «إيه. إن. زد» و«سيتى جروب» تراجع إنتاج النفط الصخرى الأمريكى مليونى برميل يوميًا على الأقل، وتوقعت سيتى خسارة تراكمية للإنتاج بنحو 16 مليون برميل حتى أوائل مارس، لكن البرودة الشديدة وجهت أيضًا ضربة للطلب على الخام نتيجة لتعطل العمليات فى المصافى. وقال محللون إن قوة السعر لفتت المزيد من الانتباه إلى أوبك+، التى ستجتمع لتحديد السياسة فى 4 مارس.

وقالت مصادر فى أوبك+ لـ«رويترز» إن منتجى النفط فى المجموعة سيخففون القيود على الإمدادات على الأرجح بعد إبريل نظرًا لتعافى الأسعار.

من جانبه، قال وزير الطاقة السعودى، الأمير عبدالعزيز بن سلمان، الأربعاء، إن من السابق جدًا لأوانه إعلان الانتصار على فيروس «كوفيد- 19»، وإنه يجب على منتجى النفط الاستمرار فى توخى أقصى درجات الحذر.

وأضاف خلال إحدى فعاليات قطاع الطاقة: «نحن فى موقف أفضل بكثير مما كنا عليه قبل عام، لكن يجب أن أحذر مجددًا من التراخى، هناك الكثير من الضبابية، وعلينا أن نتوخى أقصى درجات الحذر».

وتابع: «أقول لمن يحاولون توقع خطوة أوبك+ المقبلة لا تحاولوا التكهن بما لا يمكن التكهن به».

ونقلت وكالة «رويترز» عن مصادر مطلعة قولها إن مؤسسة البترول الكويتية المنتجة للنفط تجرى محادثات لتقليص اتفاقات التوريد السنوية مع بعض العملاء فى الهند واليابان إلى 9 أشهر هذا العام، لتلبية الطلب من مصفاتها الجديدة.

وأضافت المصادر أن مسؤولين فى المؤسسة التى تديرها الدولة قالوا، خلال اجتماع مع شركات تكرير هندية هذا الشهر، إن عقودها المقبلة لتوريد النفط مع مشترين هنود ستستمر من إبريل حتى ديسمبر، بدلًا من أن تستمر حتى مارس 2022، وذكروا أن الكويت، وهى رابع أكبر منتج فى أوبك، قالت إنها ستقيّم الوضع خلال أكتوبر ونوفمبر قبل الالتزام بإمدادات خلال الربع الأول من 2022.

ويأتى التغيير المقترح بعد قرار العراق، ثانى أكبر منتج فى أوبك، خفض صادراته النفطية إلى الهند هذا العام من أجل الوفاء بحصته فى إطار اتفاق المنظمة، وذلك فى الوقت الذى تعزز فيه شركات التكرير الهندية الإنتاج لتلبية ارتفاع الطلب مع نهوض ثالث أكبر مستورد للخام فى العالم من تداعيات جائحة كورونا. وقالت المصادر إن مصفاة الزور، التابعة للمؤسسة، والبالغة طاقتها 615 ألف برميل يوميًا، وهى الرابعة فى البلاد، من المقرر أن تبدأ العمل قبيل نهاية العام، ما يحول البلد إلى واحد من أكبر منتجى الوقود فى المنطقة.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    174,426

  • تعافي

    135,349

  • وفيات

    10,050

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق