الحلقة 22 من "العربجي 2"، نادين خوري تخطط لاسترجاع السلطة

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
الحلقة 22 من "العربجي 2"، نادين خوري تخطط لاسترجاع السلطة, اليوم الثلاثاء 2 أبريل 2024 11:00 صباحاً

شهدت الحلقة 22 من مسلسل “العربجي2” أحداثًا مشوقة وتحالفات جديدة، بعد أن اتفقت  "درية، نادين خوري" مع "إيلين" ابنة المتصرف على خطة تسترجع خلالها إدارة القمح، وتزيح "أبو حمزة، سلوم حداد" من منافستها.

 

 

تفاصيل الحلقة 22 من مسلسل "العربجي2"

توجهت "إيلين" إلى منزل "درية" وأخبرتها أنها زيارة سرية لا يعلم بها أي شخص حتى والدها المتصرف، مع تأكيد "إيلين" أنها جاءت للتعاون مع "درية" لتنفيذ خطة يحقق خلالها الثنائي أهدافهما.

 

تتحدث "إيلين" لـ"درية" عن أول لقاء حصل بينها وبين "حسن، فارس ياغي" أي ابن "درية"، وكيف دافع "حسن" عن "إيلين" وحصّنها وأقدم على حمايتها من الموت، لذلك قررت "إيلين" جذب "حسن" إليها، وخططت للزواج منه.

Advertisements

 

تؤكد "إيلين" أنها ستجعل والدها المتصرف يُسلم إدارة القمح لـ"حسن" ويجعله يرتدي عباءة "النشواتية" ليصبح كبيرهم، بصفته زوج ابنته وأكثر شخص مقرب منه، وبذلك تكون "إيلين" ساعدت "درية" في إرجاع إدارة القمح لعائلتها، وأبعدت "أبو حمزة" عن طريقها.

 

تتساءل "درية" عن المقابل الذي عليها تقديمه لتنجح تلك المخططات، لتخبرها "إيلين" عن ضرورة توجهها إلى منزل المتصرف وخطبتها لابنها "حسن".

 

وعن طريقة إرجاع "حسن" للمنزل، تطلب "إيلين" من "درية" إقناع "حسن" بالعودة بأساليبها الخاصة، وفي حال فشلت "درية"، ستتولى "إيلين" المهمة وترجع "حسن".

 

"عبدو"

أما "عبدو" فقد قرر جلب الأسلحة لرجاله بسبب الهجوم المتكرر عليهم من قبل رجال "درية"، حيث توجه "عبدو" إلى الشيخ "كرمو"، وأكد له أنه سيأخذ الكنز المطمور بالقوة، ويشتري به السلاح، ويوزع المال على الرجال.

 

يرفض "كرمو" طلب "عبدو"، ليؤكد "عبدو" أنه لن يذهب دون الكنز، فيطلب "كرمو" من "عبدو" العودة في الليل إلى القرية وأخذ الكنز من دون دراية أحد.

 

يسعى "عبدو" لزيادة عدد رجاله أيضا، حيث يطلب من "الهرايسي، طارق مرعشلي" أن يقول للرجال إن "عبدو" سيعطيهم ربع ليرة ذهبية في بداية كل شهر، أما "الهرايسي" سيحصل على 3 ليرات ذهبية لكونه مُخبرًا لـ"عبدو".

 

 

"الغوراني"

 

وفي خطة ذكية، يتوجه "الغوراني" إلى ضيعة "الجاويش" التي يسكن فيها رجال "عبدو"، من أجل إكمال الاتفاق الذي حصل بين "الغوراني" و"أبو حمزة" بقتل "عبدو" والتخلص منه.

 

يؤكد "الغوراني" لرجال "عبدو" أنه كان يعمل مع "أبو حمزة"، لكن الأخير اتهم "الغوراني" بالسرقة وجلده أمام الجميع، ثم طرده من حارة "النشواتية".

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق