البابا تواضروس: مشاكلنا نحلها داخل كنيستنا.. وهذه إنجازات السيسي للأقباط

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال البابا تواضروس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية إن زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي للكاتدرائية في قداس عيد الميلاد يناير 2015 كانت مفاجأة للجميع وكان لها تأثير كبير وفرح عم على جموع الشعب المصري.

وأضاف، أن الأقباط في أمريكا تلقوا خبر زيارة الرئيس السيسي لنا في القداس بحفاوة بالغة فلم يكن أحد منهم يصدق تلك الزيارة حتى تناقلتها وكالات الأنباء كخبرعاجل.

وتابع أن المتواجدين في الكنيسة كانوا سعداء للغاية ووقتها كانت مفاجأة سعيدة بالنسبة لي وللجميع وكانت كلماته جميلة وغمر مصر كلها بالسعادة في دقائق معدودة.

وأوضح أن زيارات الرئيس السيسي للقداس كل عام أنها تهنئة لجموع الشعب بالعام الجديد من خلال الكنيسة فالرئيس يزرع المواطنة ويرعاها في وجدان الشعب المصري.

وأشار إلى أن زيارة الرئيس للكاتدرائية مناسبة شعبية، وفي إحدى الزيارات حملت إحدى السيدات طفلها وطلبت من سيادة الرئيس أن يباركه كما تطلب من الأب الكاهن وهو تعبير خالص عن المحبة والتقدير.

وأكد أنه مع بداية عام جديد يرى أن حال الوطن جيد وإنجازات الرئيس طيبة بعد 6 سنوات من توليه المسؤولية، وأن أهم إنجازات الرئيس هي الإنجازات الإنسانية فإنقاذ سكان المناطق العشوائية وعلاج فيروس سي، والمبادرات الصحية للمرأة والطفل هي انجازات انسانية غاية في الروعة والعظمة.

وتابع: «نحن بحاجة ماسة للبعد الإنساني في حياتنا وهو ما فطن له الرئيس وتعامل به مع الجميع وهناك إنجازات عديدة في الصناعة والطاقة والبناء».

واشار إنه في 11 ديسمبر 2016 حدث تفجير الكنيسة البطرسية، وأمر حينها الرئيس عبدالفتاح السيسي، بجنازة عسكرية للضحايا وأعلن أثناء الجنازة اسم الإرهابي منفذ العملية، ووعد بإعادة ترميم الكنيسة، ما حدث بالفعل.

وأضاف، أن الوطن أبقى من كل شيء، مؤكدا أنه لم يخشى يوما على الكنيسة ويشعر دوماً بالأمان، ولم يأتيه ذلك الشعور قط.

وكشف البابا تواضروس أن وجود قانون لبناء الكنائس إنجازًا كبيرًا، مؤكدا أن قانون بناء الكنائس خلصنا من «عقدة»، كما أن قرار الرئيس السيسي ببناء مسجد وكنيسة في العاصمة الجديدة بهذه الضخامة، وهو أقوى تعبير ومثال وقدوة لأي مسؤول آخر، فيما يقوم به الرئيس الآن هو تصويب لأحوال الوطن.

وقال البابا تواضروس، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إن المشكلة الخاصة بكنيستنا في فرنسا مجرد اعتراض من أبنائنا على قيام الأسقف بشراء مكان جديد للكنيسة أكثر اتساعاً على أطراف البلدة، فاعترض البعض على بُعد المسافة.

وأضاف أن عتابه على أبنائه في فرنسا أنهم قاموا بعمل وقفة احتجاجية أمام الكنيسة، وتابع: «هذا أمر مرفوض فمشاكلنا نحلها داخل كنيستنا، فكما يقولون البيوت أسرار وكنيستنا هي بيتنا».

وكشف البابا تواضروس أنه في أمريكا لكل ولاية قوانينها، ونحن نحاول حل مشكلات الكنيسة بما يتوافق مع لوائح الكنيسة، وكذلك مع قانون الولاية التي تتواجد بها الكنيسة.

وأشار البابا تواضروس، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إلى أنه في سيدني لدينا إبراشية يترأسها أب أسقف منذ عام 2003 رسمه البابا شنودة، وأشاع البعض أن هناك بعض المخالفات الإدارية والمالية، وقمنا بإرسال أب من المطارنة للوقوف على الوضع وحله.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    136,644

  • تعافي

    111,451

  • وفيات

    7,576

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق