المؤبد لطبيب المنصورة قاتل زوجته الطبيبة بـ17 طعنة أمام أطفالهما.. لايف - اليوم السابع

masr 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قضت محكمة جنايات المنصورة بالحكم المؤبد على طبيب المنصورة قاتل زوجته بـ 17 طعنة أمام أولادهما.

كانت استمعت محكمة جنايات المنصورة برئاسة المستشار بهلول عبدالدايم حميدة، وعضوية المستشار محمد أحمد البهنساوى، والمستشار شريف مصطفى زاهر، والمستشار محمد أمل محمد سليمان، وأمانة سر طه شعبان عاشور ومحمد مصطفى رمزى، اليوم الثلاثاء، لأقوال الدفاع فى جلسة محاكمة طبيب الأسنان بالمنصورة، والمتهم بقتل زوجته طبيبة الأسنان ثالث أيام عيد الأضحى، بعد توجيه لها 17 طعنة قاتلة فى أماكن متفرقة من الجسد، بسبب الخلافات الزوجية بعد خمس سنوات زواج أنجب منها ثلاثة أطفال بينهم طفل من ذوى الاحتياجات الخاصة.

وقدم دفاع المتهم فى القضية، لهيئة المحكمة مستندات للاعتماد فيه على مرافعته، وناقشته المحكمة فى تلك المستندات بالقضية، كما قدم المدعون بالحق المدنى طلبا بتوقيع أقصى عقوبة مقررة فى القضية، وقال المدعى بالحق المدنى إن الله تعالى قال: "وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ"، والدستور فى المادة 2 منه قال إن الإسلام دين الدولة واللغة العربية لغتها والشريعة أصل التشريع، موضحاً أن المتهم تعدى على القتيلة بوسيلة وهى السكين، وقتلها قتلا غيلة غدر وخيانة، واستند لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "استوصوا بالنساء خيراً فإنهن عندكم عوان، ولا يملكن لإنفسهن شيئاً" إلى آخر الحديث، مشدداً على أنه وقت الجريمة كانت تستعد المجنى عليها لقيام الليل وقت العيد، وكانت ترتدى إسدالا أسود وعاجلها المتهم بـ17 طعنة غادرة.

وأكد المدعى بالحق المدنى أمام المحكمة، أن سبق الإصرار من المتهم كان متوفرا فى القتل، حيث كان مستعدا للقتل إذ كسر الباب ودخل على زوجته وباغتها بـ17 طعنة بالسكين، وانقض عليها كالوحش وأول طعنة كانت من الخلف بالغدر، ولم يرحمها من صوت صراخها وصوت ابنته مي وهى تصرخ وتشعر بآلام أمها التى تعانى وتنازع فى لحظات أنفاسها الأخيرة، حيث إن ابنته كانت موجودة حال التعدى على أمها وإزهاق روحها، وكذلك الجدة صاحبة الدم التى فقدت ابنتها عاشت حياتها ابنة واحدة على ولدين وطبيبة ألبستها لباس العرس، وسلمتها للمتهم أمانة عنده ولم يصون العرض والأمانة وتخلص منها بـ17 طعنة بسكين من المطبخ، متسائلاً:"ألم ينهك قلبك ألم تستعطفك، تركتها فى الدم حتى ماتت وفارقت الحياة".


إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

يلا شوت جول