منة شلبى تطرح فكرة الأمومة من خلال تبنى الأطفال فى «ليه لأ»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لاقتراحات اماكن الخروج

تعود الفنانة منة شلبى إلى الدراما التليفزيونية ولتجربة الأعمال التى تبث عبر المنصات الرقمية، بدراما اجتماعية تطرح قضية كفالة فى الموسم الثانى من مسلسل «ليه لأ» للكاتبة مريم نعوم والمخرجة مريم أبوعوف، وبطولة منة شلبى، أحمد حاتم والطفلة منة أحمد زاهر.

وترصد الأحداث حكاية «ندى»، التى ترغب فى احتضان طفل لكنها تواجه صعوبات كثيرة فى هذا الأمر، ورغبتها فى الأمومة وسط تقاليد المجتمع، لتسلط الأحداث الضوء على علاقتها بالطفل. المسلسل الذى بدأ عرضه على منصة «شاهد» قالت مؤلفته الكاتبة مريم نعوم إن العمل يتطرق إلى موضوع التمرد على المسلّمات، وهو مناسبة لنسأل لماذا علينا الالتزام بما اعتدنا عليه، وألاّ نتمرد على ما يفرض علينا بحكم المجتمع والتقاليد.

وتابعت «نعوم» أن عبارة «ليه لأ» ليست مقتصرة على سيدات يواجهن تجارب حياتية معينة، فقد يمتد الأمر فى مواسم مقبلة ليرصد مواضيع ترتبط برجال يجدون أنفسهم منحصرين بأنماط معينة لا يمكنهم الخروج منها.

وأوضحت: «ندى» تتمرد على الرضوخ لفكرة الزواج فى سن معينة، من أجل إنجاب الأطفال الذين تحلم بهم، ولتحقق رغبتها الفطرية بالإحساس بالأمومة، وكأن هذه هى الطريقة الوحيدة لكى تتحقق الأمومة، علماً بأن هناك طرقا أخرى نكتشفها من خلال المسلسل، وتعيش «ندى» حالة من الحيرة من مدى صواب قرار مصيرى اتخذته، وحالة صراع داخلى ومع المحيطين بها، فى ظل وجود ضغوط عليها إلى جانب علاقتها مع الطفل الذى ترغب فى تبنيه.

وضع فكرة العمل دينا نجم، والتى تولت كتابة السيناريو والحوار، بالتعاون مع مجدى أمين، رانيا حسن وسلمى عبدالوهاب، من خلال ورشة سرد وتحت إشراف مريم نعوم.

«ليه لأ» فى جزئه الثانى، يلعب بطولته منة شلبى، وأحمد حاتم، مراد مكرم، مها أبوعوف، سارة عبدالرحمن، سليم مصطفى، منى أحمد زاهر، دنيا ماهر، فراس سعيد، يارا جبران، تامر نبيل، ريم حجاب.

وكان الجزء الأول من المسلسل قد لعبت بطولته الفنانة أمينة خليل ومحمد الشرنوبى وهانى عادل وهالة صدقى وشيرين رضا.

ويعد الجزء الثانى من «ليه لأ» ثالث تجارب منة شلبى مع المنصات الرقمية، إذ قدمت عبر المنصة أيضا مسلسل «كل أسبوع يوم جمعة» الذى شاركها بطولته آسر ياسين، وقدمت خلاله دور فتاة تدعى «نور» تعيش مع والدها رشدى الشامى ووالدتها عارفة عبدالرسول، ومع بدء الحلقة الأولى تتفاجأ عائلتها بموتها، حيث تبدأ العائلة فى مراسم دفن الجثمان، وأثناء صلاة الجنازة عليها، نجد ثرثرة أهل الحارة عليها، والدعوات بعدم الصلاة على الجثمان، ومشاعر قاسية عن البشر حتى فى حالة الموت، ومع تصاعد الأحداث، تستفيق «نور» من موتها المزور، وتبدأ فى النزول من عربة الموتى، لتدخل فى منزل قديم تقطن به والدة «عماد» – آسر ياسين، وهو الشاب المعاق ذهنيًا، الذى تضطر للزواج منه.

كما لعبت «منة» بطولة حلقة من مسلسل «نمرة اتنين»، التى شاركها بالظهور فيها أحمد مالك، وعرضت أيضا عبر المنصة.

رغم ما يقوم به من دور إيجابى كأب مثالى فى حياة طفلته ذات السنوات السبع، إلا أن صلاح (أحمد حاتم) يخفق فى حياته الاجتماعية كزوج، لينفصل عن زوجته وأم طفلته، ويتخذ قراراً بعدم الزواج مرة أخرى، لكونه أصبح يرفض الفكرة فى حد ذاتها، وذلك ضمن أحداث الجزء الثانى من مسلسل «ليه لأ؟!» بطولة النجمة منة شلبى، والذى حقق أعلى نسبة مشاهدة فى مصر على منصة شاهد خلال 3 أيام فقط من انطلاقه.

«صلاح» الأب يثبت قدرته على تحمل مسؤولية ابنته والحرص على إسعادها بشتى الطرق، فتجده يستغل الوقت الذى يقضيه معها فى تلبية رغباتها، فيطهو لها الطعام الذى تحبه بنفسه، ويذهب معها إلى الفراش حتى تنام، كما يحرص على الالتزام بموعد رحلتها التى تتطلع إليها، بعكس أمها، التى تؤدى دورها سارة عبدالرحمن، والتى تعطى لعملها الأولوية.

ومن جهة أخرى، لـ«صلاح» رد فعل آخر تجاه الفتاة المرتبط بها، عندما عبرت له عن رغبتها فى تطوير العلاقة بينهما، ليقابل ذلك برفضه لفكرة الزواج، فى حين أنه قد أظهر اهتماماً بطبيبة العيون ندى والتى تؤدى دورها منة شلبى، فيما يبدو أنه معجب بها، ما قاده للبحث عنها ومتابعتها على مواقع التواصل الاجتماعى، وهو ما يبعث على الحيرة حول طبيعة مشاعره العاطفية ونواياه فى الارتباط الجاد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق