يورو 2020 .. رونالدو يسعى لفض شراكة «بلاتيني» والاقتراب من الكرة الذهبية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

يدخل اللاعب كريستيانو رونالدو قائد منتخب البرتغال منافسات يورو 2020 بدوافع كبيرة على المستوى الفردي والجماعي.

فصاحب ال36 عام يريد أن يكتب الفصول الأخيرة في روايته مع كرة القدم بأقلام ذهبية وإنجازات لا يمكن تكرارها خاصة عندما يتعلق الأمر بالمحافل الدولية.

ويستهدف رونالدو تحطيم العديد من الأرقام الفردية والجماعية التي يستعرضها المصري اليوم في هذا التقرير.

صدارة الهدافين

يتقاسم كريستيانو رونالدو صدارة هدافي كأس الأمم الأوروبية عبر التاريخ مع المعتزل الفرنسي ميشيل بلاتيني بعدما سجلا 9 أهداف.

وسيكون رونالدو بحاجة إلى هدف على الأقل من أجل الانفراد بصدارة هدافي اليورو عبر التاريخ خاصة وأن صاحب المركز الثالث هو لاعب منتخب إنجلترا المعتزل آلان شيرر برصيد 7 أهداف.

وبصفة عامة، فإن البرتغالي وصل إلى 103 هدف دولي في مسيرته مع المنتخب ويفصله 6 أهداف فقط عن تصدر القائمة العالمية من مختلف القارات والتي يحتلها الإيراني علي دائي ب109 هدف.

تجاوز رقم إبراهيموفيتش

ستشهد الثانية الأولى لمشاركة رونالدو في البطولة المقبلة رقماً قياسياً حيث سيصبح اللاعب الأكثر مشاركة في نسخ اليورو برصيد 5 منافسات.

رونالدو افتتح مشاركته في البطولة الأوروبية الأشهر في نسخة 2004 والتي شهدت خسارة المنتخب البرتغالي في المباراة النهائية، وعاد كريستيانو للمحاولة مجدداً في نسختي (2008 -2012) قبل أن يتمكن من الظفر باللقب في مشاركته الأخيرة 2016.

ويتساوى قائد البرتغالي مع 17 لعب في مقدمتهم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، سبق لهم المشاركة في 4 نسخ، وسينفرد كريستيانو بصدارة القائمة بعد أن يُسجل مشاركته الخامسة.

الإنجازات الجماعية

يعتقد كريستيانو رونالدو أن الألقاب الكبرى مع المنتخب تختلف في مذاقها عن البطولات والإنجازات وذلك بالرغم من تحقيقه مسيرة رائعة على مستوى تتويجات الأندية والألقاب الفردية.

وتمكن رونالدو من معانقة النجاح مع البرتغالي بعد التتويج بلقب اليورو 2016 على حساب فرنسا وتبعها بالنسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية وذلك بعد 3 محاولات قارية سابقاً فضلاً عن 4 مشاركات بالمونديال كأن أبرزها الحصول على المركز الرابع في نسخة ألمانيا عام 2006.

وفي حالة نجاح المنتخب البرتغالي في التتويج بالبطولة للمرة الثانية على التوالي فسيعادل رونالدو رقم الحارس إيكر كاسياس باعتباره القائد الذي رفع الكأس في مرتين، وكان ذلك حينما حققت إسبانيا البطولة في نسختي 2008 و2012.

الأفضل في العالم

يثق كريستيانو رونالدو في قدرة الإنجاز القاري على إعادته إلى واجهة كرة القدم وحسم الفوز بجائزة الأفضل والكرة الذهبية، فليس هناك معيار أهم من التتويج بلقب يورو 2020.

وقدم رونالدو موسم جيد على مستوى الأرقام الفردية حيث احتل صدارة هدافي الدوري الإيطالي برصيد 29 هدف وحقق مع يوفنتوس لقب الكأس في موسم شهد توديع دوري أبطال أوروبا مبكراً وخسارة الكالتشيو.

يذكر أن المنتخب البرتغالي يتواجد ضمن المجموعة السادسة النارية التي تضم فرنسا وألمانيا والمجر وتنطلق فاعليتها في الخامس عشر من الشهر الحالي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق