عبدالوهاب ذهب لصرف معاشه فاكتشف أنه متوفيا: «كشفت في الوحدة الصحية يمكن مت ومعرفش»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

في واقعه غريبة نابعة من الكوميديا السوداء، توجه عبدالوهاب مصطفى محمود حنفي، صاحب بطاقة الرقم القومي رقم ٢٤٩٠٥٠٦١٥٠٠٠٥١، وفيزا ميزة رقم ٥٠٧٨٠٨٤٣٦٢٨٢٦٠٦٧، المقيم بشارع زاوية فرج الصايغ حارة جرجس بدسوق والموظف السابق بتلفونات دسوق إلى مكتب بريد دسوق يوم ١٠ مايو الماضي لصرف معاشه عن شهر مايو ٢٠٢١ وقدره ٤٣٩٥ جنيه.

معاشه

ويقول عبدالوهاب: «أعول أسرة كبيرة وليس لي أي مصدر رزق آخر وأبلغ من العمر ٧٢ سنة وفوجئت بأن معاشي متوقفا، وطالبني المسؤولين ببريد دسوق بالتوجه إلى تأمينات دسوق للاستفسار عن سبب إيقافه، فتوجهت لمكتب تأمينات دسوق وبالسؤال فوجئت بأنهم يبلغوني بأنني متوفيا ولست على قيد الحياة».

معاشه

وأضاف: «منحوني إفاده بذلك وأن معاشي توقف من أول شهر مايو بسبب الوفاة، أصبت بصدمه عنيفة وتوجهت للإداره الصحية بدسوق للتأكد من أنني مازلت على قيد الحياة أو أنني توفيت بالفعل وأن ما أشاهده هو تهيؤات لي وأنا بالقبر، فأكدوا لي أنني على قيد الحياة ولم أتوف أو يتم إبلاغهم بوفاتي ولم يتم استخراج شهادات وفاه لي ومنحوني إفاده بذلك فاطماننت أنني مازلت على قيد الحياة».

معاشه

وتابع: «توجهت مرة أخرى للتأمينات بدسوق وقدمت لهم تلك الافاده، إلا أنهم أصيبوا بالصمت الرهيب وأخذوا الافاده غير مصدقين أنفسهم ومازلت حتي الآن لم يصرف معاشي لإصرار مسؤولي التأمينات بأنني توفاني الله رغم ما قدمته من إفادة الصحة وإطلاعهم على بطاقة الرقم القومي خاصتي».

واختتم: «استغيث بالدكتورة وزيرة التأمينات الاجتماعية للتدخل لإعادة صرف معاشي ومحاسبة المسؤل عن تلك الكارثه التي دمرت حياتي».

معاشه
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق