بلينكن: بايدن سيحذر بوتين بشأن الهجمات الإلكترونية في المستقبل

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إن لقاء الرئيس بايدن القادم مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يدور حول الهجمات الإلكترونية الأخيرة على الولايات المتحدة الأمريكية.

ذكر بلينكن خلال مقابلة مع برنامج «Axios on HBO»: إن بايدن سيخبر بوتين بشكل مباشر وواضح أنه إذا استمرت هجمات برامج الفدية ضد الولايات المتحدة، فيمكنه أن يتوقع أن تتخذ الولايات المتحدة إجراءً.

وأوضح بلينكن أن الهدف من الاجتماع بين الزعيمين هو إقامة «علاقة أكثر استقرارًا» بين البلدين.

وأضاف بلينكن: «لا أستطيع أن أخبرك ما إذا كنت متفائلاً أم لا بشأن النتائج. لا أعتقد أننا سنعرف بعد اجتماع واحد، لكن سيكون لدينا بعض المؤشرات. نحن مستعدون في كلتا الحالتين.»

وتعرضت الولايات المتحدة لهجومين إلكترونيين حديثين، في خط أنابيب كولونيال في مايو وفي JBS Foods الأسبوع الماضي.

وفي وقت سابق قال بايدن إن الجدول الزمني لرحلته الأوروبية، التي ستختتم باجتماع مع الرئيس فلاديمير بوتين، سيُظهر أن الولايات المتحدة وغيرها من الديمقراطيات الرائدة تقف موحَّدة في مواجهة التحديات التي تشكلها روسيا على الأمن الأوروبي، بما في ذلك عدوانها في أوكرانيا.

وأضاف بايدن: «لذلك، عندما ألتقي بفلاديمير بوتين في جنيف، سيكون ذلك بعد مناقشات رفيعة المستوى مع الأصدقاء والشركاء والحلفاء الذين يرون العالم من خلال نفس عدسة الولايات المتحدة، والذين جددنا اتصالاتنا معهم وهدفنا المشترك».

وقال بايدن: «يدرك الرئيس بوتين أنني لن أتردد في الرد على الأنشطة الضارة في المستقبل. عندما نجتمع، سأؤكد مرة أخرى على التزام الولايات المتحدة وأوروبا والديمقراطيات ذات التفكير المماثل للدفاع عن حقوق الإنسان وكرامته».

وتابع بايدن: «في مكالماتي الهاتفية مع الرئيس بوتين، كنت واضحًا ومباشرًا. الولايات المتحدة لا تسعى إلى الصراع. نريد علاقة مستقرة ويمكن التنبؤ بها حيث يمكننا العمل مع روسيا في قضايا مثل الاستقرار الاستراتيجي ومراقبة التسلح».

ومن المقرر أن يلتقي بايدن وبوتين في جنيف بسويسرا في 16 يونيو، وهي المرة الأولى التي يلتقي فيها الزعيمان منذ أن أصبح بايدن رئيسًا للولايات المتحدة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق