«نقيب المهندسين»: الدور الرئيسي للنقابة هو مزاولة المهنة ومراقبة الأداء

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال المهندس هاني ضاحي، نقيب المهندسين، أن منظومة الاشتراطات البنائية الجديدة حددت دور نقابة المهندسين في نقاط هامة، تم إقرارها بالقرار الصادر من وزير التنمية المحلية، لافتًا إلى أن الدور الرئيسي للنقابة هو مزاولة المهنة ومراقبة الأداء، جاء ذلك خلال اجتماع المجلس الأعلى للنقابة.

وأشاد أعضاء المجلس، بدور نقيب المهندسين، وأعضاء هيئة مكتب النقابة، في قضية المهندس على أبوالقاسم، المحبوس منذ أكثر من خمس سنوات بالمملكة العربية السعودية والوصول لحكم مخفف بعد أن كان يصارع الإعدام، كما شكر «ضاحي» أجهزة الدولة المصرية، لدورهم الملموس ولوزارة الهجرة والنائب العام السابق والحالي للوقوف معًا على قلب رجل واحد، حتى صدر هذا الحكم.

وأشار إلى أن مجلس النقابة الحالي تابع القضية، ولم يتقاعس مطلقًا، برغم تسلُّمه للموضوع شبه منتهي، لافتا إلى أن النقابة جبهة دفاع عن حقوق أبنائها في مختلف القطاعات، ومتابعة مجلس النقابة أيضًا لقضية المهندسين المحتجزين حاليًا على أثر إحدى القضايا بمحطة السكة الحديد، وأنها شكلت لجنة مرافعة لمتابعة الوضع.

وأشاد نقيب المهندسين، بالدور الرائد للدولة المصرية في الأحداث التي شهدتها الأراضي الفلسطينية مؤخرًا، وأن حل الأزمة جاء بمجهود فردي لمصر، بدأ مع بدايتها، وحتى الوصول لوقف إطلاق النار، مرورًا برصد ٥٠٠ مليون دولار لإعادة الإعمار، والتواصل القوي من الدولة المصرية مع الفصائل الفلسطينية.

وأوضح نقيب المهندسين: أن النقابة تواصلت مع مهندسي فلسطين، وشاركت في اجتماع لاتحاد المهندسين العرب، قدم ممثل الدولة الفلسطينية الشكر، للجهد الكبير الذي قامت به مصر، والذي أشاد به العالم أجمع، مؤكدا على مشاركة النقابة بإرسال وفد من المكاتب الاستشارية، والشركات، لمتابعة إعادة الإعمار عندما تتاح الفرصة لذلك.

وشدد أعضاء المجلس الأعلى للنقابة، أثناء الجلسة التي امتدت لعدة ساعات على ضرورة متابعة تعديلات قانون النقابة، والتي يتم مناقشتها حاليًا بمجلس النواب، ومخاطبة جميع الجهات المعنية لسرعة إقرار هذه التعديلات، مؤكدين أن الـ٢٥ مادة المدعومة من الحكومة تم إقرارها من المجلس الأعلى للنقابة، والموافقة عليها بإجماع الآراء، وأن الهدف من هذه التعديلات المرجوة هو رفع شأن المهنة والمهندس.

وأكد المهندس إيهاب منصور، عضو مجلس النواب، ورئيس النقابة الفرعية بالجيزة، على أن مجلس النقابة الحالي لم ولن يدخر جهدًا في هذا الموضوع، لافتًا أن التعديلات التي يتم مناقشتها حاليًا هي ما تم إقرارها من قبل بالمجلس الأعلى لنقابة المهندسين.

وقدم المهندس مؤمن شفيق، عضو المجلس الأعلى للنقابة، وأمين الصندوق السابق، عرضًا تفصيليًّا عن شركة يوتن، أكد خلاله على تحرك مجلس النقابة الحالي مع الشريك الأجنبي والتفاوض لإعادة نسبة تمثيل النقابة لـ ٣٠%، لافتًا أنه تم الاتفاق على التوزيع النقدي للأرباح، وهو ما لم يحدث منذ عام ٢٠١٠.

وفي نهاية الجلسة، أعلن أعضاء المجلس الأعلى للنقابة رفضهم التام لأي تجاوزات لا أخلاقية أو تطاول على أي عضو من أعضاء هيئة المكتب أو المجلس الأعلى، مطالبين بضرورة اتخاذ إجراءات قانونية، فور حدوثها.

مشددين على أن المساس بكرامة أي عضو من أعضاء المجلس تعتبر مساسًا بكرامة وهيبة المجلس الموقر.. وطالب الأعضاء، بضرورة الاحترام المتبادل بين الجميع.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق