الأحداث تدور فى عام 2052.. «باب الجحيم» رحلة درامية داخل مدينة مستقبلية

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

انطلق تصوير الموسم الأول من السلسلة الدرامية «باب الجحيم»، التى تمزج بين الأكشن والدراما فى قالبٍ من الخيال العلمى وسط أجواء من التشويق والأحداث المليئة بالحركة والغموض، إذ تدور قصته الافتراضية فى عام 2052، ومن المنتظر أن يُعرض على منصة «شاهد VIP» خلال موسم الصيف، ويتولى إخراج المسلسل اللبنانى أمين درة، الحائز على عدة جوائز فى مهرجانات عالمية، أبرزها جائزة Emmy، ويضمّ العمل فريقاً فنياً عالمياً من المشاركين فى صناعة كوكبة من أشهر إنتاجات هوليوود، منها Dark Tower، وTomb Raider.

نصّ العمل كتبه كل من إيلى كيروز، فؤاد ارسانيوس، ودافيد لطيف، وأشرَف على الكتابة كلّ من سعيد سرحان وباسم بريش، وتم إنشاء استوديو ضخم خاص بالعمل يمتد على مساحة أكثر من 2000م مع بُنى تحتية وفوقية متكاملة تتناسب مع سير الأحداث التى تدور فى بعض جوانبها داخل مدينة مستقبلية، إلى جانب سجن عملاق يتمتع بأعلى درجات الحراسة والأنظمة الإلكترونية والرقمية وسواها من التفاصيل التكنولوجية المتلائمة مع رؤية العمل الفنية والدرامية. استقدَمت الجهة المنتجة خبراء عالميين فى الفنون القتالية، متخصّصين فى تدريب وتصميم وإدارة المعارك فى السينما العالمية، وذلك لتنفيذ مشاهد الأكشن القتالية وتدريب الممثلين عليها، ويضم طاقم العمل مجموعة من الممثلين والممثلات الشباب الذى يلعبون أدواراً رئيسية، إلى جانب وجوه أخرى معروفة. وتم تنفيذ المشاهد باستخدام أحداث التقنيات الإنتاجية السمعية والبصرية المستخدمة فى كبرى الاستوديوهات العالمية، إضافةً إلى آخر التقنيات المونتاجية أو ما يُعرف بتقنيات «ما بعد الإنتاج»، وذلك لناحية ألوان الصورة وإعداداتها والمؤثرات البصرية والجرافيك فى مشاهد الأكشن وغيرها، إلى جانب الاستعانة بفريق متخصص فى تصميم الأزياء والملابس والديكورات الخارجية والداخلية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق