رونالدو مع «اليوفى».. كثير من الإنجازات الشخصية.. قليل من البطولات

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

جاء تتويج فريق إنتر ميلان بلقب الدورى الإيطالى قبل نهايته بأربع جولات، ليزيد من أوجاع كريستيانو رونالدو، نجم فريق يوفنتوس، ويقرب من انتهاء علاقته بالسيدة العجوز، بعد ثلاثة مواسم قضاها الدون مع اليوفى قادما من ريال مدريد الإسبانى، وذلك وفقا لجريدة لاجازيتا سبورت الإيطالية.

كان الإنتر توج بطلا لدورى الكالتشيو، بعد تعادل أقرب منافسيه أتالانتا مع ساسولو 1/1، ليزداد الفارق فى النقاط بينهما إلى 13 نقطة ومتبقى أربع جولات، وحصل الإنتر على 82 نقطة، ويحل أتالانتا ثانيا برصيد 69 نقطة.

ونجح إنتر ميلان فى كسر هيمنة فريق يوفنتوس على لقب الدورى الإيطالى لمدة تسعة مواسم متتالية، واستطاع تحقيق اللقب الـ19 فى تاريخه، متخطيا فريق ميلان الذى حصد اللقب 18 مرة، فيما يأتى يوفنتوس فى المركز الأول من حيث عدد البطولات برصيد 36 لقبا.

وعلى الرغم من نجاح رونالدو تهديفيا مع فريقه، حيث أحرز 128 هدفا خلال المواسم الثلاثة التى لعبها معه، إلا أن النتائج التى حققها اليوفى خلال هذه الفترة جاءت سيئة، خصوصا فى دورى الأبطال.

ففى أول مواسم الدون مع اليوفى، شارك معه فى دورى الأبطال خلال 9 مباريات، أحرز خلالها 6 أهداف، وصنع هدفين، لكن يوفنتوس خرج من الدور ربع النهائى بعد خسارته أمام أياكس الهولندى بمجموع مباراتين 2/3.

وفى الموسم التالى، موسم 2019/ 2020، لعب رونالدو مع فريقه 8 مباريات فى دورى الأبطال، أحرز خلالها 4 أهداف، وصنع هدفين، وخرج اليوفى من البطولة من دور الـ16 على يد فريقه ليون الفرنسى، وفى النسخة الأخيرة من البطولة، لعب مع اليوفى 6 مباريات، أحرز 6 أهداف، وصنع هدفين، لكن فريقه ودع البطولة من دور الـ16 أمام بورتو البرتغالى.

ولم يحقق كريستيانو إلا بطولتين للدورى العام فقط، ورغم تصدره هدافى الكالتشيو هذا الموسم برصيد 27 هدفا، يليه لوكاكو نجم الإنتر، لكن هذا لم يساعد فريقه على التتويج بالدورى.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق