رغم قرار وزارة الاتصالات البيع بالدولار... أزمة بطاقات التشريج مستمرّة لدى بعض التجّار

رغم قرار وزارة الاتصالات البيع بالدولار... أزمة بطاقات التشريج مستمرّة لدى بعض التجّار
رغم قرار وزارة الاتصالات البيع بالدولار... أزمة بطاقات التشريج مستمرّة لدى بعض التجّار

أكد نقيب أصحاب محلات الخليوي علي فتوني لـ"النهار" استمرار الأزمة الناتجة عن سعر صرف الدولار لدى أعداد كبيرة من أصحاب المحلات والوكلاء من "الذين اشتروا مخزوناً كبيراً من بطاقات التشريج من شركات الخليوي بالدولار، ويحتّم الالتزام بقرار وزارة الاتصالات بيع هذه البضائع بالليرة اللبنانية خسائر كبيرة عليها".

وقال: "من يريد بضاعة بالليرة اللبنانية نستطيع تأمينها من يوم الإثنين وأدعو من يرغب بذلك إلى التواصل معي".

وأضاف أن "هناك مساعي لحل أزمة اصحاب الستوكات التي اشتريت بالدولار"، نافياً الاتجاه إلى أي تصعيد كما تضمن بيان مجموعة من أصحاب المحلات. 

وجاء في البيان: "أعلنت الهيئة التأسسية لنقابة أصحاب محلات الخلوي في لبنان في بيان أنها وبعد تحركها ضد امتناع الوكلاء لشركتي ألفا وتاتش ورفضهم تسليم بطاقات التشريج بالليرة اللبنانية لأصحاب المحلات بالرغم من قرار وزارة الاتصالات التعامل بالليرة اللبنانية، تحذر جميع الوكلاء في لبنان من استمرار هذه التصرفات بحق أصحاب المحلات ورفضهم التسليم بالعملة الوطنية كما طلبت منهم وزارة الاتصلات و”إلا أننا سنقوم بخطوات تصعيدية ضد هؤلاء الوكلاء وشركتي ألفا وتاتش وستكون خطوات صادمة وجريئة ومفاجئة للجميع من أجل الحصول على جميع الحقوق وعدم المس بلقمة العيش”.

وأكدت الهيئة “استمرارها بمقاطعة جميع بطاقات التشريج ألفا وتاتش حفاظاً منها على حماية المستهلك”. 

كيف نخرج من الازمة الاقتصادية؟

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق محدث..النفط يتحول للهبوط عند التسوية بعد بيانات المخزونات وتقرير أوبك
التالى وزير النفط العراقي: استقرار معدلات الإنتاج والتصدير