مقابلة.. مجموعة "شاكر" تتوقع المحافظة على مسار النمو بنتائجها المالية في 2021

مباشر (اقتصاد) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

مباشر: ثابت شحاتة: قال الرئيس التنفيذي بالإنابة لمجموعة الحسن غازي إبراهيم شاكر، محمد إبراهيم أبونيان، إنه لا يزال واثقاً من أن الشركة ستحافظ على مسار النمو بنتائجها المالية خلال عام 2021.

وأضاف أبونيان، في مقابلة "مباشر"، أن الشركة نجحت في اتخاذ خطوات جادة لتحقيق ربحية مستدامة خلال عام 2020، وهي الآن تتمتع بمكانة قوية ومناسبة لتحقيق المزيد من النمو.

وتابع: "نجحنا في توجيه المبيعات إلى قنوات التوزيع البديلة خلال جائحة كورونا، ومع تخفيف الإجراءات الاحترازية والعودة التدريجية للنشاط الاقتصادي الطبيعي حققنا تحسناً في الأداء والمبيعات بشكل عام".

وإلى تفاصيل المقابلة:

كيف دعم برنامج التحول الاستراتيجي أداء الشركة المالي؟

يواصل برنامج التحول الاستراتيجي كونه الركيزة الأساسية في استراتيجية شركة الحسن غازي إبراهيم شاكر نحو تحقيق ربحية وقيمة مستدامة للمساهمين.

لقد تمكنا حتى الآن من تحقيق نتائج قوية تعكس العمل الجاد لفريق الإدارة العليا وجميع الموظفين في الشركة، ونجح البرنامج في خلق مجالٍ للنمو من خلال تخفيض التكاليف وإدارة الديون الحالية وتحديد سبل النمو، فضلاً عن تخفيض مستويات المخزون لنتمكن من تمثيل مشهد العرض والطلب بشكل أكثر دقة داخل المملكة وخارجها.

ما هي أبرز التحديات التي واجهت الشركة في الفترة الماضية؟

لا زالت جائحة فيروس كورونا تمارس ضغوطاً كبيرة على الأسواق الإقليمية، والمملكة ليست استثناء، وعانت سلسلة الإمداد الخاصة بالشركة من بعض الاضطرابات الناتجة عن الاعتماد على مجموعة متنوعة من المناطق الجغرافية، والتي تشمل الأسواق الآسيوية والأوروبية وأمريكا الشمالية، والاعتماد على علاقاتنا القوية مع الموردين لإيجاد الحلول المناسبة. 

من جهة أخرى، لعبت الزيادة التي تم فرضها على ضريبة القيمة المضافة دوراً في استراتيجية التسعير الخاصة بنا، وتمكنا من التغلب على هذا الأمر من خلال العمل مع الموزعين وإطلاق عروض ترويجية موسمية لزيادة المبيعات.

حققت الشركة نتائج إيجابية خلال الربع الثالث نتيجة لانخفاض التكاليف التشغيلية، هل تتوقع استمرار الأداء الجيد للشركة بنهاية العام؟

نجحت شركة الحسن غازي إبراهيم شاكر باتخاذ خطوات كبيرة لتحقيق ربحية مستدامة خلال الربعين الثاني والثالث لعام 2020، وبعد أن حققنا نتائج مالية قوية تعكس العمل الجاد لجميع أعضاء فريق الإدارة وموظفي الشركة، فنحن الآن نتمتع بمكانة قوية ومناسبة لتحقيق المزيد من النمو. 

وعلى الرغم من التقلبات الاقتصادية المستمرة، إلا أنني لا زلت واثقاً من أن الشركة ستحافظ على مسار النمو الصحي خلال العام 2021.

كيف تقوم الشركة بتقوية وتعزيز قنوات البيع لديها؟

تواصل الشركة الاستثمار في قنوات المبيعات لديها والعمل على تنميتها، ففي العام 2019، أطلقنا منصتنا الخاصة للتجارة الإلكترونية لنواصل الاستثمار في سوق المبيعات عبر الإنترنت، وهي خطوة عززت مكانتنا خلال فترة حظر التجول للحد من انتشار فيروس كورونا.

ونعمل عن كثب مع موزعينا في جميع أنحاء المملكة لضمان بقاء منتجاتنا متاحة للمستهلكين، كما نحرص أن تبقى خدماتنا بعد البيع هي الأفضل في فئتها. وكذلك اتخذنا خطوات مهمة لتنمية أعمالنا في مجال المنتجات الموفرة للطاقة ، وذلك بهدف  تنويع مصادر دخلنا بشكل أكبر.

ما هي خطط الشركة القادمة للاستفادة من الفرص المتاحة بالمملكة؟

تعتزم الشركة على بناء محفظتها الواسعة من العلامات التجارية العالمية للأجهزة المنزلية، والاستفادة من قنوات البيع والتوزيع التي ستخدم العملاء بشكل أفضل، ومن بين الفرص المتاحة للشركة مبادرة التكييف من المركز السعودي لكفاءة الطاقة، والفرص المرتبطة بتطوير استراتيجية الإسكان السعودية، ومبادرات دعم القطاع الخاص. 

كما سنعمل على تسخير حصتنا السوقية من مجموعة منتجات أجهزة التكييف Multi V الخاصة لنتمكن من التقديم على عطاءات المشاريع خلال العام 2021، كما تقدم الشركة الوطنية لخدمات كفاءة الطاقة التابعة للحكومة السعودية، المكلفة بتحديث الأصول المملوكة من قبل القطاع العام والجهات الحكومية، فرصاً جذابة للاستثمار، ويبقى هدفنا دائماً هو الاستمرار في تقديم العطاءات للحصول على أكبر حصة من هذه المشاريع.

كيف ترى الشركة تأثير تداعيات جائحة كورونا عليها الآن ومستقبلا؟

عالجت الشركة تأثير الجائحة ونجحت بوضع خطط لتخفيف آثارها، في الربع الثاني، اضطر عدد من عملائنا إلى إغلاق منافذ البيع الخاصة بهم مؤقتاً تماشياً مع الإجراءات الاحترازية التي فرضتها حكومة المملكة العربية السعودية لمنع انتشار الفيروس، مما شكل ضغوطاً على مبيعات التجزئة التقليدية، ومع تخفيف هذه الإجراءات على مستوى المملكة في الربع الثالث، تم إعادة افتتاح صالات العرض ومنافذ البيع تدريجياً لنسجل تحسناً في أداء المبيعات.

لقد نجحنا في توجيه المبيعات إلى قنوات التوزيع البديلة خلال الجائحة، ومع تخفيف الإجراءات الاحترازية والعودة التدريجية للنشاط الاقتصادي الطبيعي بفضلٍ من الدعم الحكومي الذي قدمته القيادة الرشيدة في المملكة للقطاع الخاص، حققنا تحسناً في الأداء والمبيعات بشكل عام وتمكنا من تسجيل مستويات أقوى بالمقارنة مع النتائج المحققة في الربع الثالث من العام 2019.

ما هي نظرة الشركة للاقتصاد السعودي لا سيما مع رفع معدل ضريبة القيمة المضافة؟ 

شهد الاقتصاد تقلبات عديدة خلال العام 2020 بسبب جائحة فيروس كورونا وتقلبات في أسعار النفط والعديد من الإصلاحات التي تم طرحها استجابة للأزمة، وعلى الرغم من جميع هذه التحديات، عاد الاستقرار نسبياً إلى السوق وبدأنا نشهد بعض علامات الانتعاش الاقتصادي.

كما كان لزيادة ضريبة القيمة المضافة أثر على الإنفاق الاستهلاكي إلى حد ما، إلا أننا رأينا اندفاع المستهلكين لشراء المنتجات قبل تطبيق الضريبة، وهو ما ساهم بزيادة مبيعات الشركة في الربع الثاني من 2020.

ترشيحات:

"شاكر" توافق على عدم تجديد عقد المديهيم وتعيِّن أبونيان رئيساً تنفيذياً بالإنابة

"شاكر" تتحول للربحية بالربع الثالث.. وتقلص خسائرها المتراكمة

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق